إنما الأمم الأخلاق ما بقيت..!!




أهلاً يا شباب
رأينا ما للأخلاق من آثارٍ عظيمةٍ وثمارٍ طيبةٍ حين تحكُم واقعَ الناس وتوجِّه سلوكَهم،
فإذا ما ضاعت الأخلاق استطار الشرُّ وظهر الفساد في شتى مجالات الحياة
السياسية والإعلامية والاقتصادية والأهم التعليمية
وبما ان الميكروباصات اصبحت زحمة
والمترو كذلك..فضلاً عن النقل العام
وبما ان اولادنا وشبابنا يشغلون حيزاً كبيراً
يصل الي الحشر في تلك المواصلات
وحيزاً أكبر من همومنا جميعاً لأننا معنيين بهم بشكل او بآخر
فاحدنا اما له - او لها - ابن او اخت او قريب له في التعليم
وبعد ان رأيت هذا العام ان نسبة الإنحطاط والإختلاط زادت عن زي قبل
ووصلت الي مستويات قد لا نجدها الا في افلام البورنو الاباحية فقط..!!
وقد لا افتي فأقول ان الخير قد انتهي بذهاب اهله .. او ان الصورة برمتها قاتمة
لكن يبدو ان الزبد والغثاء قد اقترب كثيراً من القاع بعد ان استوعب السطح
وفيما يلي بعض الحوادث قد تلخص ما اعنيه..وليست النائحة كالثكلي
*كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
س . م ( معلم لغة إنجليزية ) يشهد له بالكفاءة المهنية ،
فقد سافر إلى بريطانيا بعد تخرجه وحصل على دورات تعلم الإنجليزية لغير الناطقين بها ،
ونال شهادات أخرى من جامعات إنجليزية وأمريكية بالمراسلة ، ولذلك ما إن بدأ طريق الدروس الخصوصية حتى أصبح حديث المدينة الساحلية التي كان يقطنها .
فهو يجيد الدعاية لنفسه عبر كل وسيلة متاحة من الملصقات إلى الإنترنت ، وهو متفوق ومتميز في أدائه ولذا يتحدث عنه بإعجاب وانبهار كل من يأخذ عنه درساً من الطلاب .
سمعت به عائلة ثرية جداً فوجدت فيه حلاً لمشكلة ابنتهم ( ن . ر ) التي ترسب في الثانوية العامة منذ عامين ، قابله والد ( ن ) وطلب منه أن يأتي إلى بيتهم لإعطاء ابنته درساً خصوصياً وعرض عليه أي مبلغ يطلبه مقابل أن يأتي هو إلى البيت ولا تذهب ابنته إلى بيته وأن يعطيها الدرس بمفردها حتى يضمن استفادة ابنته من الدرس .
وافق المعلم وبدأ يتردد على البيت واكتشف أن ابنتهم غاية في الذكاء وأنها لا تعاني من صعوبات تعليمية كما أخبروه كل ما في الأمر أنها تفتقد الحماس للتعليم لأنها تجد كل ما تطلبه متاحاً ولا تعتقد أن التعليم سيضيف إليها شيئاً جديداً ،خلوة المعلم بالطالبة أتاحت له أن يكون الدرس في اللغة الإنجليزية وفي غيرها من الأشياء ، وجاءت المبادرة من الطالبة التي وجدت في معلمها هذا ما يغري لخوض تجربة مختلفة معه ، فهو في الثلاثين من العمر ، أعزب ووسيم ، يجيد الإنجليزية ، ويعرف الأفلام والموسيقى الأجنبية ، إنه قريب من عالمها الأم والأب طبعاً مشغولان ، الأول في صفقاته التجارية التي لا تنتهي والثانية في جلساتها وزياراتها مع نساء الطبقة المخملية من صديقاتها .
قبل أن ينتهي العام الدراسي كانت ( ن ) أتقنت دروس اللغة الإنجليزية ووقعت في حبائل معلمها الذي أحكم وثاقها ، وحتى لا تفلت الفريسة من يده واستباقاً لانتهاء فترة تردده على بيتها أقنعها بأن يتزوجها عرفياً ليقين الاثنين أن والدها لن يوافق عليه فهو ليس من مستوى الأسرة والبنت ما زالت صغيرة على الزواج .
نجحت ( ن ) وانتقلت إلى الجامعة المختلطة وانتقلت معها شهرة والدها الغني فكانت مطمع كل باحث عن الزواج من العاملين في الكلية .وفي أحد الأيام فوجئت أسرتها بمحاضر من الكلية التي تدرس بها ابنتهم يطرق بابهم طالباً الزواج من ابنتهم ، رحبت به الأسرة واشترطت عليه ألا يتم الزواج إلا بعد أن تنتهي ابنتهم من دراستها فهي في السنة الثانية ولم يبق أمامها سوى عامين .
وافق الخاطب ، إلا أن المفاجأة كانت في رفض ( ن ) غير المبرر فالخاطب شاب من أسرة غنية ومشهود له بالخلق والاستقامة وتحت ضغوط الأسرة لمعرفة سبب الرفض اعترفت ( ن ) بأنها متزوجة من ( س . م ) منذ أكثر من عامين وأنهما يلتقيان في أحد الفنادق كل أسبوع وقع الخبر كالصاعقة على أسرة ( ن ) واعتذرت للخاطب وراحت تفكر في لملمة الفضيحة التي ألمت بهم ، ذلك أن معلم ابنتهم السابق رفض تطليقها وأصر على أنه زوجها شرعاً بشهود ومهر ، فما كان من الأسرة إلا اللجوء للقضاء لتطليقها منه .

*دقق فيمن تدخله بيتك وان كان معلماً:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما ( ع . م ) معلم المرحلة الابتدائية فقد كانت فضيحته مدوية ، ففي أحد الأيام كان ( ق . س ) عائداً إلى بيته من عمله عقب صلاة العشاء فوجد جمعاً من الجيران أمام منزله يتصايحون وينهالون بالضرب على المدرس الخصوصي لابنته ذات السنوات العشر من العمر ولما استفسر عن الأمر تبين أن المعلم حاول اغتصاب التلميذة أثناء تدريسه لها ولما استغاثت البنت بأمها استغاثت الأخيرة بالجيران ، واقتيد المعلم إلى قسم الشرطة .

* الجزاء من جنس العمل ومن مات علي شئ بعث عليه:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( ق . ك ) كان أسوأ من الجميع فهو معلم سيء الخلق هجرته زوجته وتركت له البيت الذي حوله إلى مدرسة مصغرة لإعطاء الدروس الخصوصية ، وفي أحد الأيام شم جيرانه رائحة نتنة تنبعث من شقته ، فأبلغوا الشرطة التي جاءت وكست الباب لتكتشف أن ( ق . ك ) ميت على سريره عارياً وحول رقبته آثار حبل .
وبعد التحريات تبين أن ثلاثة من طلاب الثانوية الذين يعطيهم دروساً خصوصيةً قتلوه انتقاماً لأنه مارس معهم – كل على انفراد – الفاحشة وهددهم بفضح أمرهم إن عارضوا استمرار هذه العلاقة المشينة معه ، فاجتمعوا على قتله ونفذوا ما تعاهدوا عليه .

* وأختم مقالي هذا بقول حافظ
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

14 عبرني:

اسكندراني اوي يقول...

ذهبت اخلاقهم خلااااص ومن زمان

رحم الله التعليم والمدرسين بتوع زمااااان

رحم الله خوفهم على طلبتهم
رحم الله تفانيهم في عملهم
رحم الله زمان وايام زمان
اما دلوقتي فحدث ولا حرج

ammola يقول...

والله يا سمسم كل الهم ده ناتج من اننا لسه بنطنطن بأقوال مأثورة اتعملت لما كانت الناس محترمة .يعنى موضوع قم للمعلم اكيد اتقال لما كان المعلم متجوز ويقدر يتجوز تانى كمان تلاتة دلوقتى المعلم يادوب بيتفرج وطول اليوم منفرد بنوعيات بنات ربنا يستر ما هو فى الاخر راجل وهى بنت انا كولى امر ازاى اتوقع انى احط الحمل مع الديب وابقى متطمن.الاهالى اصبحوا مشغولين وما بيصدقوا يرموا مسئولية ولادهم على اى حدسواء كان مدرس واللا مربية واللا اصحاب المهم يطلعوا من دماغهم ويبطلوا زن.كل الحالات اللى ذكرتها الاهل فيها مدانون ولازم يتشنقوا زى المدرس بالظبط

غير معرف يقول...

لاشك أن ما وصلت إليه أمتنا الآن من تدنٍ في جميع مناحي الحياة خاصة التدريس وعلاقة المعلم بطلابه، وهذا مقصود ضمن مشروع تجهيل الأمة، فقيادة أمة غبية جاهلة أسهل كثيرًا من قيادة أمة مثقفة واعية، ومع هذا هناك بقية باقية وندرة من المدرسين الأكفاءالذين ينالون احترامنا وتقديرنا، ونستطيع أن نضع بين أيديهم أمانة تعليم وتهذيب أبناءنا، ولكن يا سيدي هم مجهولون في أهل الأرض، مطحونين بين تكاليف الدنيا المرهقة، وتهميش دورهم التربوية سواء من جانب الوزارة أو حتى من جانب أولياء الأمور، فسلطوية رأس المال هي المتحكمة، وأبشرك يا أخي الكريم أن هؤلاء في طريقه إلى الانقراض....
إمضاء
مدرس مطحون

بيتنا القديم يقول...

اسكندراني
.........
نسأل الله ان يحمنا ويرحم اجيال ستأتي بعدنا..كنا سبباً في بعدهم عن الله..!!
):

بيتنا القديم يقول...

أمووولة
........
"الاهالى اصبحوا مشغولين...."

وتلك لعمر الله هي المصيبة...

قد نجح اعداؤنا داخل الوطن..في جعلنا

مجموعة من الثيران تدير طاحونة من

الإحتياجات لا تهدأ ولا ينتهي عوزها ابداً

لكن الحل في الإمكان كذلك

(:

بيتنا القديم يقول...

مدرس مطحون
..........
"فسلطوية رأس المال هي المتحكمة..."

أصبت كبد الحقيقة....

وما بقي الا المقاومة للننال الثواب

والأجر.

(:

يا مراكبي يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل

أمال اللي جاي بعد كده في العصور اللي المفروض تكون أسوأ من دلوقت هيكون إيه؟

ربنا يستر علينا جميعا

Jana يقول...

فى هذه الحالة
بئس المدرس والطالب
او لنكن منطقيين بئس اهل الطالب
الذين تخلصوا من عبء المسئولية بجانب عبء الدراسة الذى كان هو الاصل فى البداية

الهجمات زادت على المدرسين يا سمسم
لحد يزعل مننا
عايزين بوست عن اساتذتنا الافاضل اللى بجد بقى

وانت من اخيار من يتحدث عن الفضيلة
.
.
فتفضل اذن

دمت طيبا

بيتنا القديم يقول...

يا مراكبي
........
يا صديقي كان اجدادنا يقولون قديماً اتسع الخرق علي الراتق...
وبوسعنا نحن ان نقول وبالفم المليان إنفجر السد وما بقي الا ان يغرق الجميع
تغمدنا الله برحمته...
دمت بخير

بيتنا القديم يقول...

جانا
...
هذه الهجمات لم تأتي من فراغ....

ولولا النار ما أتي الدخان....

يقيناً ثمة نماذج مشرفة فكم في الزوايا من خبايا...غير ان مهمتنا هي إعطاء فرصة أكبر للنقد حتي يستقيم المعوج...اما المستقيم منذ البداية فلن يضيره الا تسقط الشمس عليه...فهو من البداية لا ينتظر جزاء من احد او ثناء...ولسان حاله انما نطعمكم لوجه الله....
(:
بخصوص ابراهيم عيسي فأنا هرتب له موضوع مستقل فهو اهل لما سيكتب عنه
دمت بخير
(:

Hend.Feps يقول...

معاك حق كل الحق ....

بس اللى جاى احسن ... و بردو فينا الخير ... و حالنا هينصلح لما انا و انت و كل اللى علقوا دول يربوا اولادهم على القيم و الاخلاق التى بعث نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ليتمم مكارمها

تنويه بسيط للغاية ...ان اللى رسم الكاريكاتير دا هو الفنان محمد سامى

doha يقول...

انما الامم الاخلاق مابقيت
فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبو
حقا
الموضوع ده حصل السنة اللى فاتت
فى مدرسة
ثانوية بنات
وكان المدرس
ده برضه
عمل نفس القصة
مع كذا بنت
لحد لما جت بنت فضحته للناظرة
وتم التحقيق معاه
واتفصل
من المدرسة
بس بعد ايه
كان بنات كتير جدا
وبرضه
من خمس ست سنين
كان فى مدرس نصرانى
فى مدرسة ابتدائية تخيلى
وبرضه
اتمسك
وكانت حصلت ضجة عندنا
فى البلد
ربنا يستر على بناتنا بجد
الناس اللى زى دى تستحق اقل حاجة الرجم
فى مكان عام
عشان متتكررش الحاجات دى
لكن طول ماحنا مبنعاقبش الناس اللى زى دى
صدقينى مش هتخلص
لا بالعكس هتزيد كمان
مفيش افضل من الرجوع لشريعة ربنا
تحياتى

بيتنا القديم يقول...

Hend.Feps
..........
أهلاً ومرحباً بك يا فندم مقيمة دائمة في بيتنا القديم بين حكاياته واطلاله العتيقة...
سؤال
لماذا لا تفعلين مدونتك المغلقة؟!
وانا بدوري اتفق معك في ان الخير باقي ولابد من بذوره ان تنبت شريطة ان نتعهدها بالرعاية والصبر...
شكراً لك علي التنويه برسام الكاريكاتير وتم التنويه عنه في صدر الترويسة بالمدونة.
دمت بخير
(:

بيتنا القديم يقول...

doha
....
اهلاً ومرحباً بك دائماً وابداً في بهو بيتنا القديم وشرفاته العتيقة....
لو لم يكن في الإمكان معاقبتهم فلا اقل من التشهير بهم بغرض التحذير من خطورتهم وتجنبهم حتي يزولوا عن مجتمعاتنا
شكراً لك التعليق الجميل الشيق
بالمناسبة انا ولد مش بنت..ممكن تغير ضمير المؤنث حين الخطاب معي.....؟!
بليييييييييييييييز
(:
دمت بخير