16 سؤالا على القيادة المصرية


طرح الكاتب الصحفي فهمي هويدي 16 سؤالا علي القيادة السياسية المصرية والفلسطينية والمجتمع الدولي داعيا اياها الى الاجابة عليه كي تحدد الي حد كبير موقفها من تطورات الاحداث في غزة بعد العدوان الاسرائيلي الجبان والمجزرة الصهيونية التي بدأت منذ اطلالة يوم السبت الاسود ولا تزال مستمرة حتى الان.

أكد هويدي ان الاجابة على اسئلته التي اطلق عليها اسم "اسئلة الساعة" وعنون بها مقالها في جريدة الرؤية الكويتية تكشف الي حد كبير اسرار العدوان وتفضح مخططاته وتضع النقاط علي الحروف تجاه مواقف الدولة خاصة وانها تشمل كافةة الاستسفسارات التي يطرحها الشارع السياسي العربي ويجب ان نجد اجابة لها.
وفما يلي نص مقال فهمي هويدي:
المذبحة التي وقعت في غزة تستدعي شلالات من الأسئلة منها ما يلي:
1 ـ هل أُخطرت مصر بالعملية، خصوصا أن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قدمت اليها يوم الخميس 25/12 بعد 24 ساعة من صدور قرار الحكومة الإسرائيلية بشن الغارة حسبما أعلن رسميا في تل ابيب، الامر الذي يعني انها جاءت والقرار في جيبها؟
2 - أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان تعليق الوساطة التركية في المفاوضات بين سورية وإسرائيل بسبب الغارة، واعتبر أن بلاده أهينت حين جاء إليها ايهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي قبل خمسة أيام من تنفيذ العملية، ولم يشر إلى اعتزام إسرائيل ضرب غزة.
هل بوسع مصر أن تعلن أنها أهينت بدورها، لأن ليفني زارتها والتقت برئيسها ووزير الخارجية من دون أن تخبرهما بشيء عن الغارة؟ أم أن سكوت مصر يعني أنها أُحيطت علما بالأمر قبل وقوعه؟
3- إذا صحت التصريحات الإسرائيلية بأن بعض الدول العربية أُبلغت بالغارة، أليس من حقنا أن نعرف ماهية تلك الدول؟
4- ما مدى صحة الأنباء التي نشرتها الصحف الإسرائيلية (يديعوت احرونوت ومعاريف يوم 15/12) من أن عاموس جلعاد مدير الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب سمع من السيد عمر سليمان انتقادا حادا لحماس حين التقاه في القاهرة، وتأييدا لما يمكن أن تتخذه إسرائيل من إجراءات بحقها؟ وإذا لم يكن الخبر صحيحا، فلماذا لم تنفه القاهرة؟
5- إذا كانت تركيا قد علقت وساطتها بين سورية وإسرائيل، فهل ستتخذ مصر أي إجراء تعبر به عن غضبها إزاء ما جرى في غزة، بخلاف بيان الشجب وتصريح وزير الخارجية السيد أبوالغيط الذي حمل فيه حماس المسؤولية عما انتهى إليه الوضع في القطاع؟
6- لماذا لم يذكر اسم القاهرة ضمن حملة الاتصالات المكثفة التي تبادلتها القيادات العربية يوم الاحد لاتخاذ موقف، بعد ذيوع أخبار الغارة وسقوط العدد الكبير من الضحايا الفلسطينيين؟
7- بماذا نفسر وقوع الغارة الوحشية يوم السبت، ثم اتجاه الجامعة العربية لعقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب يوم الأربعاء، أي بعد أربعة أيام من وقوع المجزرة، رغم الإعلان الإسرائيلي عن استمرارها؟
8- هل لابد أن يتحول الفلسطينيون إلى جثث أو جرحى شوههم القصف أو مرضى مشرفين على الموت حتى يُفتح لهم معبر رفح؟
9- بعدما قال مفتي مصر إن العدوان جريمة إنسانية، ما رأي فضيلته في اشتراك مصر في حصار غزة؟
10- إذا اعتبرنا أن اجتماع المشير طنطاوي وزير الدفاع المصري مع قائد القيادة المركزية الأميركية في اليوم نفسه الذي وقعت فيه الغارة الإسرائيلية على غزة هو مجرد مصادفة، أما كان الأجدى والأليق أن يؤجل ذلك الاجتماع 24 ساعة على الأقل، لكي لا يساء فهم دلالة الاجتماع؟
11- بعد المذبحة ما هي نسبة الأصوات التي يمكن ان يحصل عليها السيد أبومازن في الأرض المحتلة، إذا أجرى الانتخابات الرئاسية بعد انتهاء ولايته في التاسع من شهر يناير المقبل؟
12- هل العملية العسكرية تستهدف تأديب حماس أم اسقاطها؟ وهل التزامن النسبي في التوقيت بين بدئها وبين إعلان أبومازن انه سيعود الى غزة في وقت قريب، هو مجرد مصادفة؟
13- هل يصبح طريق التفاوض مفتوحا بين قيادة السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية بعد الانتهاء من العملية العسكرية في غزة؟
14- اذا كان عنف الغارة الاسرائيلية قصد به رفع أسهم ليفني وباراك في مواجهة نتنياهو في الانتخابات البرلمانية التي تجرى في فبراير المقبل، فما الذي سيفعله أبومازن لكي يعزز موقعه ويدافع عن شعبيته في الانتخابات الرئاسية المفترضة؟
15- إذا صح أن إيران أصبحت موجودة في غزة، كما ذكرت بعض التصريحات السياسية والأبواق الاعلامية، فلماذا لم يظهر أثر لأسلحتها التي توافرت لدى حزب الله وسببت ذعرا للإسرائيليين في حرب لبنان عام 2006؟ وأين عناصر الحرس الثوري الذين قيل انهم تسللوا للقطاع؟
16- هل اصبحت التهدئة المطلوبة الآن هي بين مصر وحماس؟ وهل يكون من بين شروطها مطالبة وزير الخارجية السيد أبوالغيط بالتزام الصمت؟

غداً يأتينا الدور...


يا ايها الشعب المصري العظيم
ندعوكم للخروج الى الشوارع بالملايين
وان تصرخوا في وجه الخونة
فالشرطة لن تستطيع ان تقتل مليون مصري
لذا اعملوا على فتح معبر رفع بصدوركم
وساعدوا اخوانكم المذبوحين في غزة
صرخات الأطفال تناشد ضمائركم
دموع الأرامل والأيتام
أرواح الشهداء
ودماء الجرحى
ان لم نتحرك اليوم
جاءنا الدور غداً
"وما هي من الظالمين ببعيد"
"وما هي من الظالمين ببعيد"
"وما هي من الظالمين ببعيد"

قبيل الشهادة بلحظات...

يا "أبو الغيط"..كذبت..
لحم غزة المر الذي استعصى تمزيقه على أنياب اولمرت وليفني وباراك وشارون من قبل، مزقه النظام المصري للحفاظ على أمنه هو من جهة، لا أمن مصر كما زعم، ومن جهة ثانية للحفاظ على أمن كيان الاحتلال، الذي يمنح (الأيزو) لبقاء الأنظمة في كراسيها... لقد أكد المراسلون الميدانيون من داخل حلقة النار محض كذبك يا "أبو الغيط"، فعلى من تكذب ولمصلحة من تتواطأ، وماذا أخذتم لتسلموا غزة حبيسة جائعة قطع العطش حلقها ومزق حصاركم جسدها، وأتي القصف الصهيوني الوحشي على كل شئ تقريباً يتحرك، لا فرق بين شيخ ومقاوم وطفل وامرأة، طالما رصدت طائراتهم قلب فلسطيني ينبض بالصمود والمقاومة.

على مهلك..حاسبي تقعي..!

وزير الخارجية المصري أبو الغيط يمازح ليفني خلال زيارتها القاهرة قبل يوم واحد من المذبحة.

غزة..!!


لا خير فينا ان تركناهم يموتون واكتفينا بالمشاهدة...

دمنا..!!


حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من اعان اليهود عليهم بالفعل أو بالقول أو بالصمت والتواطؤ..

يا الله..

كل شئ مستباح في غزة..
أطفال..شيوخ..
نساء..
مستشفيات..
مدارس..
منازل..
وحتى المساجد..
لأننا فقط مسلمون ..

عار عليكم يا حكامنا



270شهيد و أكثر من 1000جريح..

يا هنية..!


يا هنية يا هنية أوعى تسيب البندقية..!

دمك يا غزة


ليفني أخذت الضوء الأخضر من القاهرة..وأبو الغيط يمتص الغضب الشعبي..!

مصيبة يا مصر


ان تهدد تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الصهيونية باجتياح قطاع غزة، و'سحق' المقاومة فيه، وحركة 'حماس' بالذات، فهذا أمر متوقع، ولا جديد فيه، ولكن ان تصدر السيدة ليفني هذه التهديدات من قلب عاصمة عربية، قدّم شعبها وجيشها آلاف الشهداء من أجل فلسطين، فهذه مصيبة.

تفو عليكم!

تفو عليكم لانكم جبناء والجبن ملازم لكم منذ ان تربعتم على عروش الامة ونصّبتكم الصهيونية ملوكا وامراء على هذه الامة ومقدراتها.

عطر الليل


ايييييييييييييييييييييييييييه يا شباب..
فعلاً ياما الدنيا فيها وفيها..والناس ابواب مغلقة على ما فيها..
وكل باب وراه حكاية..
المهم
عندي خالي - أخو الحاجة يعني- رئيس محكمة (..........) وساكن في حي المعادي...
الكومبيوتر عنده بعافية حبتين وطالبني أعمله عمل أو حجاب الكتروني يعيده لوعيه تاني..
أخدت العدة على كتفي بالليل في السقعة دي..
وناديت :أصلح هراريد..وبوراريد ..وأسلك برسيسورات ..وأكافح الفيروسات..وأرجع الويندوز لمراتوه..!
المهم تاني
لاقيت تاكسي..شاورت وقف..دخلت وقلت: سلامو عليكو..!
فاجئني صوت رفيع جداً واضح انه بتاع آنسة جاي من الخلف بيقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
شعر راسي وقف..وإكمننا كنا بالليل والجو برد ومش حد ماشي في الشارع تقريباً..تخيلت ان السائق سيخرج قدمه التي على شكل ساق معزة زي فيلم جائنا البيان التالي..!!
المهم تالت
نظرت ورايا فوجدت آنسة بلا يدين ولا قدمين- أقسم بالله مش بهزر- الغريب إن السائق مش ليه رجلين معزة زي ما ظنيت- إن بعض الظن إثم- وهو بيكلمها يبقا يعرفها..بل بيقولها : شاطرة يا شوشو..!
المهم رابع
أنا سكت خايف أسأل أحرج البنت..قوم ايه قولتلها: إزيك يا شوشو..!
رديت عليا وبعدين لاذت بالصمت.. وانا كمان سكت والسواق سكت..ولم يقطع السكون الا صوت عجلات السيارة وهى تهرول فوق الأسفلت المبتل برذاذ الماء...ومساحات الزجاج تتحرك على زجاج السيارة لتمسح ما علق به من بخار الماء المتكثف..!
وصلنا لبيت خالي ..حموت وأعرف القصة..قتلني فضولي ولمح السائق ذلك بسهولة..سألته: دي بنتك..؟!
رد السائق بابتسامة رضى: ايوه دي شيماء بنتي..عمرها 17 سنة حافظة قرآن..ومولودة كده بدون يدين أو قدمين..وبتزهق من قاعدة البيت فبعدي عليها آخر النهار آخدها معايا في التاكسي تتمشى شوية..!
أعطيته أجرته التى طلبها..وأطلت النظر الى شيماء - شوشو- متعجباً من حكمة ربنا..وصبر شيماء..ورضى والدها..ومن تذمرنا لبعض أحوالنا..ثم إبتسمت لها وقلت: مع السلامة يا شيماء خالي بالك من نفسك..!
تابعت التاكسي حتى غاب في الأفق وتسائلت بيني وبين نفسي: ماذا لو لم يكن التاكسي والسائق وما رأيت حقيقي..ماذا لو كان ذلك ملك..بعثه الله الي عبده الفقير..لينبهه أن في الدنيا من أصحاب الإبتلاءات من هم أشد منك..ومع هذا خبزهم الصبر و شرابهم الرضي..!!
***
خلصت كمبيوتر خالي وظبطت المظابيط وروشت الجو وكتبت الروشتة الألكترونية..ووضعت السماعة في حقيبتي..وقلت لهم الكومبيوتر ده محتاج راحة شهرين..وراحته الكبيرة إن ( زهوة ومريم وعبد الله ) يرحموه شوية وبلاش أي أعمال تخريبية في الويندوز..!!
إتعشيت عند خالي وشربت ماء زمزم - والد زوجة خالي كان لسه جاي من الحج- لعبت شوية مع مريم وزهوة وعبد الله..ثم إنصرفت..
كانت الساعة تشير الى الواحدة صباحاً بعد منتصف الليل..الشوارع مش فيها مخلوقات بشرية..أشباح فقط خارجة تلقط رزقها وتخوف البني آدمين..قرأت آية الكرسي وإنشغلت في التسبيح..الهواء البارد يصفع وجهي..أشفقت يدي المدفية في جيبي على ودني التي نال منها الصقيع..لحظات ولاح شبح تاكسي يتسكع من بعيد..قرأت سورة الفلق حتي يحترق لو كان عفريتاً.. لم أحتاج أن أشير اليه..لو إنس حيقف ولو عفريت حينصرف لا يأذينا ولا نأذيه ..!
دلفت الى داخل التاكسي واغلقت الباب من البرد..وحددت له وجهتي ..وهي كورنيش النيل بالطبع..
المهم
تكلم السائق بكلام من نوع الدنيا والحال وربنا يخرب بيت ام الريس على أم عياله.. أنا قلت في نفسي مردش أحسن..ماهو لو مواطن عادي حيسكت من نفسه..ولو كان كمين يبقا حينصرف لا يأذينا ولا نأذيه..!!
المهم تاني
سألته إنت معاك ايه ياسطى..رد انه حاصل على ليسانس آداب قسم حضارة شرقية دفعة 85..وان ساب الوظيفة واشتغل على التاكسي ده عشان المسئوليات..استغربت ان عمره لسه صغير..وايه يجبره يشتغل ليل نهار على تاكسي..سألته عندك كام عيل بعد ما قال انه متزوج ويعول..قال عنده عشرة - 10 - بنات وولد واحد..!!
قلت في سري وأنا مذهول ..ماشاء الله ربنا يخرب بيت اللي اخترع الفياجرا حتبوظ الإقتصاد..!!
لما شاف إستغرابي بدأ في سرد المهم من حكايته وكانت حبات المطر تضرب سقف السيارة وجوانبها في عناد غريب..ويكاد بخار الماء يحجب الرؤيا تماماً..والراديو بتاع التاكسي مصمم على برنامج من اللي بيستضيفوا فيه مسئول جاي مش عارف يتكلم في ايه فبيسترجع الذكريات..!!
المهم تالت
قال السائق بحزن يسع اسعد سعداء الكون..انه كان له اخت متزوجة وتعمل هي وزوجها في الكويت..كان عندهم 6 بنات وولد واحد..كان لهم زيارات متكررة لمصر..في زيارة مشئومة..تركت أخته حقيبة هامة في ميناء السويس..ولما عادت الى القاهرة تذكرتها..اتصلت بالميناء وأخبروها أن الحقبية في حوذتهم..اتفقت هي وزوجها على السفر..اشترط زوجها ان تنام هي ويقود هو السيارة في الذهاب .. وفي العودة ينام هو تتولي هي القيادة..وفي العودة قرر القدر أن ينام الأثنان للأبد..فأرتطمت سيارتهما في شاحنة محملة بأسياخ البناء فكان ما كان من نهايتهما الأليمة..!
مسح السائق دمعة كادت تفضح تماسكه..ولاذ بالحمد والاستغفار بضعة دقائق..ثم أكمل باقي الحكاية..وقال انه ضم اولاد اخته الى أولاده ..فصار عنده هذا العدد من البنات والبنين..ولأن أبناء أخته لهم ثلاثة أعمام أحدهم متوسط الحال..واثنان من الأثرياء..فلم يبخل متوسط الحال عنهم بما يسر الله له ولو بالزيارة والسؤال..اما ميسورى الحال فخشية الأنفاق توقفا عن الزيارة والسؤال..!
تنهدت واشحت بوجهي ناحية الزجاج المجاور لي أمسح دمعة أخفيتها عن السائق..ومع استحالة الرؤيا في ظل هذا الضباب قلت له: النبي صلى الله عليه وسلم وعد كافل اليتيم بصحبته في الجنة..وأنت تكفل 6 أيتام دفعة واحدة هنيئاً لك..ثم وهو الأهم انه من كان عنده ثلاث بنات فعلمهم وأحسن اليهم كن له طريقاً للجنة وحرزاً من النار..وأنت لديك 6 طرق الى الجنة فأبشر خيراً..ثم قلت له : الله أدري حيث يضع هديته..وهو سبحانه من يقرر من يستحقها من عباده..فيضعها بين كفيه..لتزيد حسناته وتمحا سيئاته..ويدخله الجنة بفضل كرمه ورحمته..!!
ثم وصلنا الي وجهتنا وأعطيته ما طلب.. وشكرته على شئ في نفسي لا يعلمه هو ولكن الله يعلمه..وقلت وأنا أسرع الخطى الي البيت في هذا الجو البارد وأحد عمال المساجد يفتح بابه استعداداً لصلاة الفجر: اللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السموات والأرض وملء ما شئت من شئ بعد اهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد..!!

بس خلاص..!

أدهم كلاكيت تاني مرة


صاحت مني بغيظ مكتوم: مش حعملك شاي يا أدهم..وأضرب دماغك في الحيط..!
إستدار أدهم دورة كاملة على قدميه قائلاً بحزم: من قلبك يا مني..؟!
ضربت منى الثلاجة بقبضتها قائلة: لأ من بقي يا أدهم باشا ..!
حدجها أدهم بنظرة شديدة أوي قائلاً: منى أنا بحذرك..كده يا بنت الناس حتخربي على نفسك..!
قالت مني من بين أسنانها: حتعملي ايه يعني..مسدسك واتسرق في المترو..وعديت الستين ومش بتعرف تجري
ضحك أدهم ساخراً: أنت صدقتي نفسك..إصحي يا مني..شوفي بتكلمي مين..ده انا أدهم صبري يعني نون واحد..!
قاطعته منى مسخسخة من كتر الضحك: والنبي يا ادهم إتلهي..أنت فاكر نفسك زي زمان..أيام ما كانوا بيقولوا عنك..أدهم صبرى ضابط مخابرات مصرى جامد، في الثلاثين من العمر..مش بيدخن وبتاع ربنا..يرمز له بالرمز و-666، حرف الواو يعنى أنه مش بيخاف من الواوا، أما الرقم 666 فده عدد الستات اللي انت تعرفهم غيري يا ادهم..مش كده؟!
قال أدهم بهدوء وهو يشعل عود بخور ويغرسه في حلق الشباك: هذا لأنني رجل من نوع خاص يا مني..حيث أنني أجيد قيادة كل أنواع المواصلات من الطائرات والغواصات والسوبرجيت حتى التوك توك، وأجيد استخدام جميع أنواع الأسلحة من أول ولاعات البوتجاز الي المسدس وبمب العيد وبتكلم 41لغة بالصلاة ع النبى..
قالت منى وسط دموعها: عارفة يا أدهم.. بتعايرني عشان جسمي كله خرام من رصاص مسدسات اللي يسوا واللي ما يسواش..مش كل ده عشان زيادة دخلنا يا أدهم ونعرف نعيش فى مستوي كويس..زي عملاء المخابرات المحترمين..وندخل عيالنا مدارس خاصة!!
رق قلب أدهم فعمل ساندويشت وناوله لها بحنان قائلاً: مش أصدي يا مني..أنت اللي مخك تخين..ما انت عارفة إن جوزك أجمع الكل ومنهم أنا..أن من المستحيل وربنا أن يجيد رجل واحد متجوز جديد كل هذه المهارات.. ولذلك يا ماما استحقيت هذا اللقب .. رجل المستحيل..!
طوحت منى الساندوشت بعد ان التهمت نصفه صارخة: يا لهوي ي ي ي ي..يا ميلة بختك يا منى توفيق..يا شماتك يا سونيا جرهام..تعالي يا قدري شوف صاحبك واللي عامله فيا..!!
نظرت اليه ثم إنطلقت الي سماعة الهاتف فسبقها أدهم اليه بقفزة رائعة قطعت حجر بنطلونه قائلاً: حتعملي ايه يا هابلة..؟!
صاحت وهى تحاول عض يديه واخذ السماعة: وانت مال أهلك..حتصل بمدير المخابرات يشوف حل معاك..!
صاح أدهم ألماً من العضة ونطحها بمقدمة رأسه نطحة إرتد لها مخها: ما هو لسه خاصم لي ربع شهر يا فالحة..!
دارت الدنيا بها وتشقلبت الرؤيا وقالت وهي تتقيأ نصف الساندوشت على قميصه الجديد: أحسن يا مفتري..!
حملها بين ساعديه اللي كلهم شعر نحو البلكونة ورفعها ليحدفها ويستريح..غير ان الناس اللي في طوابير العيش وسائقي التوك توك..والعيال اللي بتلعب في مية المجاري..والنسوان في البلكونات..والعوطلية على المقاهي..صرخوا جميعاً في صوت واحد: لاءاااااااااااااااااااااااااااااا..ما تستهلش يا ادهم..!
صاحت أم بحبح جارتهم من بلكونة مجاورة: الدم حيطرطش عالغسيل يا سي أدهم..موتها في الحمام يا خويا..!
تراجع ادهم وخاف من الفضيحة وأدخلها من البلكونة وكسر بصلة وفعصها في مناخيرها الرقيقة محاولاً إعادتها الي الوعي..
صاحت منى بوهن: كده يا ادهم يا ندل..عاوز تموتني زي ما هشام طلعت موت سوزان تميم..إهئ إهئ إهئ..!
قال أدهم بحنان وهو بيكتفها الي الكرسي: لا عليك يا روحي مش كنتي حتحسي بحاجة..مجرد صوت إرتطام عضامك فقط..!
قالت منى كقطة شرسة: طب وحياة طربة ابويا ما أفوتهالك يا ادهم يا ناقص..!!
ثم أكملت بغضب: زعلان عشان عاوزه مصلحتك وبقلك دورلك على شغلانة شفت مسائي مع عملك في المخابرات..!
قال وهو بيشد الحبل حولها بعنف: ما انت عارفة اني دورت وجبت جرنال الوسيط..كل المخابرات اللي حوالينا عاوزة واحد مش متجوز عشان مش يكون باقي علي شئ..!
قالت بغيظ شديد: يا برودك يا أدهم..ما الموساد بعتلك على الميل بعد ما انت قدمت السي في بتاعك..وانت مش رضيت تروح..!
رد بنفاد صبر: أفهمك إزاي يا ام مخ تخين..الموساد حيحطني ثلاث شهور تحت التمرين..من غير مرتب يعني حشتغل باللقمة اللي حطفحها من عند مؤمن اللي تحت عمارة الموساد اللي جنب محطة مترو البحوث عند الكوبري الخشب..فهمتي ولا أقول كمان..!
قالها وإنصرف صوب الباب وكأنه يعرف طريقه..صرخت مني: وحتسيبني كده متكتفة لوحدي بين أربع حيطان.؟!
نظر لها وهو يرتدي معطفه فوق الركبة ويضع جريدة الأهرام داخل الفانلة عشان الساقعة والبرد قائلاً: حرجعلك بالليل يا مني..بالليل..!
ثم قال وهو بيغمض عينيه بلؤم واضح: لازم أحل لغز غرق العبارة السلام 98 وكمان مقتل بنت ليلي غفران وصاحبتها..وكمان لغز حريق قطار الصعيد ومقتل العائلة بتاعة قرية سوهاج.. وبالتأكيد حعدي على دبي وأسأل العفريت بتاع سوزان مين موتها..وأحل لغز رغيف العيش..لازم شعب مصر يعرف بياكل إيه..
صفع الباب من خلفه فحطم زجاجه للمرة الألف ومنى تصرخ برعب: أدهم .. ياض يا أدهم.. الشقة فيها فار يا منيل..!
لحظات وظهر الفار قائلاً وهو يضحك بتشفي: شالوم يا حلوة..نياهاهاهاهاهاه..!
صرخت مني برعب حياني سمع محافظة حلوان كلها:يععععععععععععععععععععععععع..لاااااااااااااااااااااا..
وإستعبطت في نوم عميق..
عميق..
عميق..
عميق..
..................................
إنتهى الجزء الأول من العدد رقم 9584598496
ويليه الغلاف إن شاء الله ..!

أكتر شئ ...!


أكتر شئ بيضايقني من محمد صاحبي أبو صفية...!
إن كرمه رخم..
بجد مش هزار ..
الواد ده بئر كرم لا ينضب ..
لما بحب أكرم حد باشترط محمد مش يكون معانا ..
عشان مستحيل حيبان كرمي بجواره ..
واد رخم وكريم وحاجه كده تتحب ..

فرغلي..!


ومن يهتم بك يا فرغلي سواي ..!
صديقي الطيب بإفراط ...
الساذج بإفراط ...
المتسامح بإفراط ...
الحنين بإفراط ...
الأقرع بردو بإفراط ...

أحبك ياااااااااااااااااض..!

رسالة طفل من غزة


كان لي وطن
ولكنه الآن أسير
كان لي أخ
ولكنه الآن شهيد
وأمي
أنت لاتعرفها
هي كل أم تراها في بلادي
كانت لي الأرض كلها
والآن
أبحث عن لقمة كي أعيش
أنا لا أطلب شفقة
بل لحظة تفكير
أبي هناك
مثل حلمي
مثل قلبي
أسير
فهل تساعدني
أم أنا وحدي أناجي الضمير
أنا من هناك
ولي ذكرياتٌ
ولدت كما تولد الناس
لي والدة وبيتٌ كثير النوافذِ
لي إخوةٌ
أصدقاء
وسجنٌ بنافذة باردهْ
ولي موجةٌ خطفتها النوارس
لي مشهدي الخاص
لي عشبةٌ زائدهْ
ولي قمرٌ في أقاصي الكلام
ورزقُ الطيور
وزيتونةٌ خالدة
أنا طفل مثل أطفالكم
لكنني لست مثلهم
فهم ينتظرونكم
يترقبون الحلوى
وأنا أنتظر صواريخهم
أترقب الموت

انت عمري..!


رجعوني عنيك لأيامي اللي راحوا
علموني أندم على الماضي وجراحه
اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه
عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ
انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه
قد ايه من عمري قبلك راح وعدّى
يا حبيبي قد ايه من عمري راح
ولا شاف القلب قبلك فرحة واحدة
ولا داق في الدنيا غير طعم الجراح
ابتديت دلوقت بس أحب عمري
ابتديت دلوقت اخاف لا العمر يجري
كل فرحه اشتاقها من قبلك خيالي
التقاها في نور عنيك قلبي وفكري
يا حياة قلبي يا أغلى من حياتي
ليه ما قابلتش هواك يا حبيبي بدري
اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه
عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ
انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه
الليالي الحلوه والشوق والمحبة
من زمان والقلب شايلهم عشانك
دوق معايا الحب دوق حبه بحبه
من حنان قلبي اللي طال شوقه لحنانك
هات عنيك تسرح في دنيتهم عنيه
هات ايديك ترتاح للمستهم ايديه
يا حبيبي تعالى وكفاية اللي فاتنا
هو اللي فاتنا يا حبيب الروح شويه
اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه
عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ
انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه
يا أغلى من أيامي
يا أحلى من أحلامي
خدني لحنانك خدني
من الوجود وابعدني
بعيد بعيد أنا وانت
بعيد بعيد وحدينا
ع الحب تصحى أيامنا
ع الشوق تنام ليالينا
صالحت بيك ايامي
سامحت بيك الزمن
نستني بيك آلامي
ونسيت معاك الشجن
رجعوني عنيك للأيامي اللي راحوا
علموني أندم على الماضي وجراحه
اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه
عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ
........................
كلمات: أحمد شفيق كامل

عيوني..!


قالت لهُ:
أتحبني وأنا ضريرة...
وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة...
الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة...
ما أنت إلا بمجنون...
أو مشفقٌ على عمياء العيون...
قالَ...
بل أنا عاشقٌ يا حلوتي...
ولا أتمنى من دنيتي...
إلا أن تصيري زوجتي...
وقد رزقني الله المال...
وما أظنُّ الشفاء مٌحال...
قالت...
إن أعدتّ إليّ بصري...
سأرضى بكَ يا قدري...
وسأقضي معك عمري...
لكن..
من يعطيني عينيه...
وأيُّ ليلِ يبقى لديه...
وفي يومٍ جاءها مُسرِعا...
أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا...
وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا...
وستوفين بوعدكِ لي...
وتكونين زوجةً لي...
ويوم فتحت أعيُنها...
كان واقفاَ يمسُك يدها...
رأتهُ...
فدوت صرختُها...
أأنت أيضاً أعمى؟!!...
وبكت حظها الشُؤمَ...
لا تحزني يا حبيبتي...
ستكونين عيوني ودليلتي...
فمتى تصيرين زوجتي...
قالت...
أأنا أتزوّجُ ضريرا...
وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا...
فبكى...
وقال سامحيني...
من أنا لتتزوّجيني...
ولكن...
قبل أن تترُكيني...
أريدُ منكِ أن تعديني...
أن تعتني جيداً بعيوني...
.......................
منقول عن محمد صابر ..
عن محمود السكري ..
عن الهوتميل ..!

قلب مرمر..!


قلب (مرمر) خلق على شاكلتها قارورة من زجاج " صنع الله الذي أتقن كل شيء "، ومن صفات الزجاج أنه رقيق سهل الكسر، لذا يجب التعامل معه بمنتهى الحرص، علاوة على انه عاكس لمشاعر (عاشقها) فينعكس علي جدرانه بمنتهى السهولة صورة هذه المشاعر ومدى صدقها وعمقها بل ودفئها ايضاً.

نظارتي..!


نظارتي اتكسرت وعملت واحدة جديدة..!

ضمة حنان


لماذا لا يذهب الرجل الى زوجته في المطبخ وهي منهمكة في صنع طعامه، أو أمام مغسلة الثياب في غفلة منها، أو وهي معلقة فوق السلم تنظف الستائر، يحملها بين ساعديه ويضمها بكل ما أوتى من حنان الي صدره، ويهمس لها بعشقه، مع طبع قبلة حانية على جبينها وكفيها.

طبيبك هو الله


يا شباب
علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نردد كلمات قبل النوم وهي: (اللهم إني أسلمتُ وجهي إليك وفوضّتّ أمري إليك وألجأتُ ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنتُ بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت)...
تأمل معي كم تحوي هذه الكلمات من تفريغ لهموم وشحنات ومشاكل اجتماعية تراكمت طيلة اليوم...!
وكم تحوي من اطمئنان واستقرار نفسي لمن يقولها قبل أن ينام...
إن علماء البرمجة يعالجون مرضاهم ويعلمونهم كيف يخاطبون أنفسهم: "سوف أصبح من هذه اللحظة إنساناً هادئاً ومتزناً وبعيداً عن الانفعالات وسوف تظهر هذه النتيجة في سلوكي غداً.."
ولكن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم علمنا كيف نخاطب الله تعالى ونلقي بهمومنا وانفعالاتنا بين يدي الله ونسلّم له الأمر كله وهو سيفعل ما يشاء...
والسؤال يا شباب: هل هنالك أجمل من أن يكون طبيبك هو الله سبحانه وتعالى؟!!

يزول الألم ويبقى الحب


في حال نشوب خلاف بين قلبين حبيبين ينبغي ان يتحصن كلاهما خلف حب الآخر ويحتمي بنبضات قلبه، يجب أن لا نبحث عن الصلح بمجرد نشوب الخلاف بل يجب إفراغ الشحنة السلبية كاملة حتى تهدأ الأمور.


لا يصح أن يدخل طرف ثالث لحل الخلافات بين الزوجين حتى لو كان من أقرب الناس إليهما، وتجنب العبارات الجارحة التى تبقي فى الذاكرة ولا تنسي، لاداعي لتضخيم الخلاف ، لأنه قد يكون سوء تفاهم لا يصل لمرحلة المشاكل، لا يجب أن ينام الزوجين على خلاف يقول عليه الصلاة والسلام : "خيركم من بدأ بالسلام" كما قال "خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي" .


فمن يبدأ بالصلح ويعترف بخطأه فهذا التصرف ليس به عيبا ،وعلى الطرف الآخر أن يقدر ذلك ولا يتخذها وسيلة لمعايرة الآخر بهذا ، مع مراعاة طبيعة الطرف الآخر إن كان عاطفياً أو منطوياً أو عقلانياً كل هذه الأمور يجب أن تقدر من الطرفين لفهم مفتاح شريك الحياة.


عند المبادرة بالمصالحة يجب أن نبدأ بنقاط الالتقاء على سبيل المثال تقول الزوجة فى بداية الحديث "انا آسفة على اي حاجة عملتها وضايقتك واوعدك إني هاخلي بالي اني معملهاش تاني.. لكنى أعتب عليك فى كذا وكذا .." وبهذه البداية الإيجابية تكون الزوجة نجحت فى إيجاد نقطة تجمع بينهما ولا تفرق، حينها سيقول الزوج العاشق تلقائياً:"ممكن بقا تخرجي من حضني شوية وتشيلي شعرك اللي شابك في هدومي ده عشان اعرف اروح الجامع اصلي؟".


شئ أخير ..وهو العلاقة الجنسية - من غير كسوف - فهي أحد دعائم نجاح الحياة الزوجية ، وعلى الزوج ألا يتهاون فى إشباع زوجته والعكس صحيح لتكون العلاقة سامية بين الزوجين لأنها تكون أحياناً سبب مباشر أو غير مباشر لاشتعال الخلافات الزوجية، وكل عام وانتم بخير من غير خناقات..!

حواء لا تلعبي بالكبريت..!


الغيرة عند الرجل شعور صحي وجميل بالرغم من أنه مؤلم بعض الشيء، وغيرة الرجل هي غيرة الراعي والمسؤول، وهي أمر داخل في نسيج الحب، حب الزوجة وحمايتها.

غيرة الرجل الطبيعية تحمل في طياتها احتراماً وتقديراً لهذه الزوجة، فهي تستحق أن يُغار عليها، فهي شيء ثمين وقيم، وهي شيء جدير بالحفاظ عليه وحمايته، إذن الغيرة إعلاء من شأن المرأة وتعبير عن سمو مكانتها وقدسيتها، والرجل الحقيقي هو الذي يغير، والزوج الحقيقي هو الذي يغير، والمحب الحقيقي هو الذي يغير.

أما غيرة المرأة في غالب أحوالها لعبة خطرة ومدمرة ولابد أن تنفجر في النهاية في وجه الزوجة وحدها لتقضي على الأمان والطمأنينة في علاقتها بزوجها، أي تقضي على الحب.

غيرة المرأة الغير طبيعية ستصيب الهدف وتجرح الرجل لينزف قلبه ويفرغ من الحب، فهذه هي أسهل طريقة لإصابة رجل، لأن الإصابة تتجه إلى مركز رجولته ومحور ذكورته وكينونة ذاته، إذن لابد أن تحدث هزاً عنيفاً في كيانه وكأنها زلزلة الساعة.

والحقيقة أن المرأة ضحية غيرتها ، بالرغم من أنها تحبه وأنه يحبها، بالرغم من أنها مخلصة له وهو مخلص لها، بالرغم من أنه يمنحها الثقة من خلال حبه وأنه يراها فعلاً جميلة ومشبعة، بالرغم من أنه يسعد بالحياة معها، ولكنها أبداً لا تطمئن ولا تستريح إلا باشعال نار هذه الغيرة التى قد لا تستطيع إطفاءها وتصبح كالطفلة التى لعبت بالكبريت فأحرق كفيها الصغيرتين الجميلتين.

Broken

My Heart

كل سنة وانتم طيبين

يا شباب...
كل سنة وانتم طيبين...
بدعيلكم ان ربنا يحقق لكل واحد فينا أمانيه المشروعة ...!

ندالة أهلها...!




ميت ألف فرصه عشان أسيب مصر
ولا عمري سبتها
علشان هى بلادي اللي بجد بحبها
بحبها بكدبها وصدقها
بحب فيها أصالة وندالة أهلها
بحب فيها السهر بحب
زيفها وأصلها
بحب فيها طلعة الشمس
تنور وشها
بحب فيها القمر طالع
يغازل حسنها
بحب فيها المشي علي شط
نيلها وبحرها
بحب فيها بناتها
راسمين ملامح شعبها
دي بنت مايصه وحاطه
ورده فـ شعرها
ودي بنت جد ونازله
جري لشغلها
هتلاقي فين بلد
فيها الكنايس والجوامع
بتحضن بعضها
مسلم مسيحي إخوات
راضعين طيبة من صدرها
نبع الحنان ويناموا حاضنين
أرضها
هتلاقي فين تاني بلد
كل حاجه فيها
تخليك تحبها
هتقولي ظالمه هقولك
برضو بحبها
هتقولي ضالمه
مهو ده سواد شعرها
هتقولي زحمه هقولك
علشان بنعشق أرضها
هتقولي فيها فساد
هقولك ده من طيبة شعبها
جرب كده تسهر ولو وحدك
علي ضف نيلها وحبها
جرب تشوف شاب
شايل في قلبه
هموم الدنيا كلها
وبرضو بيحبها
جرب كده تاكل دره وترمس
علي شطها
وتشوف وشوش الناس
واضحك زيها
طب وانت ماشي لوحدك
ووقعت في مشكله
مش بتلاقي ألف واحد
جمبك بيحلها
لا تعرفهم ولا يعرفوك
بس جمعكم حبها
أهي هي دي مصر
زاحمه ظالمه
فاسده ضالمه مش مهم
ده كفايه خفت دمها
هافضل لمصر أقول وأعيد
أنا أصلي عاشق أرضها
وطبعا ده كله كلام في الهوا
أنا لو تجيني نص فرصة هقول لها
بالسلامه يا مصر
ومش عايز أشوف وشها
وهي دي بقى ندالة أهلها

بس قول يارب


عندما يحل وقت النوم ..
تبدأ الجفون بالتثاقل ..
والعيون تبدأ بالاحمرار شيئا فشيئا ..
وتحس بجسمك يستجيب لهذه الاشارة ..
فيبدأ هو بتخفيف نشاطه شيئا فشيئا ..
والدماغ يرسل الاشارات لبقية أعضاء الجسم ..
كي تقوم هي الاخرى بدورها في التهيئة للنوم ..
وبعد أن تتمدد على الفراش الوثير كلها لحظات ..
وترى نفسك قد غبت عن الوعي ..
ودخلت في الموتة الصغرى ، النوم الهادىء ، الوادع ..
ولكن ..
هل فكرت في نفسك ولو مرة واحدة مالذي يحصل ..
لو تعطلت آلية واحدة من آليات عمل الجسم ..
كيف سيتحول شكلك وانت نائم؟؟
عندما تنام يكون الله سبحانه وتعالى ..
يرعاك ويسلمك من الآفات عند نومك ..
لذلك احمد الله سبحانه عزوجل على تقليبه لك ..
مرّة كل 7 دقائق لتغيير وضعك أثناء نومك ..
حتى لايصاب جلدك الرقيق بالتعفن ..
واحمد الله سبحانه على نعمة لسان المزمار ..
الذي يفتح منفذا للريق الكثيف ..
الذي يجتمع بفمك وأنت نائم لاتدري ..
حتى لاتختنق وتشرق بالريق ..
احمد الله اللطيف الرؤوف بعباده على نعمة الاحلام ..
غير المرضية التي يجعلها الله سبحانه كالمنظف ..
لما يزدحم في ذاكرتك من معلومات ومشكلات ..
وكل ذلك لتحافظ على لياقة عقلك ..
احمد الله سبحانه على نعمة عدم اصابتك ..
بفيروس التهاب الدماغ السباتي الذي تصاب معه ..
بنوبة من الحمّى الشديدة مع فترات طويلة من النوم ..
لاتحس بعدها بالراحة ..
احمد الله سبحانه على نعمة انك لاتعاني من نوبات ..
الهلع الليلي والهلوسة الشديدة والهذيان المتلاحق ..
بسبب ماتراه من أحلام وتصورات أثناء نومك ..
واحمد الله سبحانه على نعمة عدم اصابتك ..
بالنوم المرضي المفاجىء ..
الذي يجعلك تنام في أي مكان ..
وفي أي لحظة سواء كنت تأكل ..
او تقود سيارتك ..
او تصعد السلالم ..
احمد الله سبحانه على نعمة ..
عدم اصابتك بمتلازمة الرجلين التوهمي ..
والذي يجعل رجلاك تنتفخان اثناء نومك ..
احمدالله سبحانه على نعمة ..
عدم اصابتك بمرض التبول الليلي اللاشعوري ..
الذي قد يصيب الانسان ولو كان كبيرا ..
احمد الله سبحانه على نعمة عدم اصابتك بشلل النوم ..
الذي يصيب عضلات الجسم فجأة لفترات مختلفة ..
احمد الله سبحانه على نعمة هدوء شخيرك ..
وعدم اصابتك بانقطاع التنفس النومي الذي يجعل ..
من شخيرك صوتا مزعجا تصل درجة قوته ..
الى ايقاظ من في الحجرة الاخرى ..
احمد الله سبحانه وبحمده على نعمه التي لاتنتهي ..
وعلى أفضاله التي لاتحصى ..
يرعاك وانت نائم ..
ويرعاك وانت قاعد ..
ويرعاك وانت قائم ..
ويرعاك في كل أحوالك ..
اذا أويت الى فراشك فاضطجع على جنبك الايمن ..
ثم قل الدعاء الذي أخبرنا به الحبيب صلى الله عليه وسلم ..
باسمك اللهم وضعت جنبي ، وباسمك أرفعه ..
فان أمسكت نفسي فارحمها ..
وان أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين ..

أبحرت


أبحرت في قلبك لم أبصر التحذير...
ولم احمل سترة للنجاة...
منذ البداية صممت علي الغرق ...
فكان ما تمنيت وغامرت بالتعمق أكثر ...
وكلما تعمقت على طريقة الأبطال اليونانيين ...
وجدت عوالم جديدة مملوءة بالسحر والجمال ...
وتغشاني تصميم عجيب على الخوض حتى النهاية ...
قالوا لي: في العمق يزداد الضغط والتعرض للإختناق ...
وها أنا في عمق مليار فرسخ تحت سطح قلبك أقول ...
أعتذر لك حبيبتي أنني لم أغرق منذ أن خلقني الله ...
واتعهد لك بدوام الغرق أكثر ...
لأن الغرق في بحار حبك حياة ..!!

بقايا من خواطر...


-لم تحبَّني يوماً …
-سألني: لم تكتب شيئا عن غزة!
-صدقني لم أنسى
-لم أكن أعرف بأن عتاب من تحب على جرحك ...
-فحبك لم يكن من النوع المستحيل
-لو اننا لم نفترق
-لم أنحن أمام شتائم الأيام
-وقمت بالضغط على زر apply ..!
-لم استطع ......
-ستين حماراً كلهم لم يركبهم إلا ...
-جفاء الحياة وقسوتها لم استطع التعلم ...
-لم يعد فهو لم يكن لك من "البدايه"
-لم يبقَ عندي ما أقولُ
-وإن لم يعد
-مشكلتي إن لم يفهم البعض ما اعنيه؟
-انظر لمستقبلك فهـو الجديد القادم ...
-وإن لم يعد إليك فهو لم يكن مكتوبا لك
-وأنا من قبلكِ لم أدخل
-إذا لم يكـن صفو الـوداد طبيعة
-أنـا عندما عتقتكِ ؛ لم انساكِ
-ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن
-لم يعد القلـم يجدي
-لم أكن اعرف بأن البكاء في حضن من تحب ...
-لـم يــدروا أنـكَ أنـــــتَ ...
-لم أزرع فى قلبى سوى عشقك فلِما أحصد ...
-على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا ...
-واحسنُ منكَ لم ترى قطُ عيني واجملُ ...
-لم استطع ان اتكلم !
-لم لم أعد أشعر بقلبك يضمني اليه؟
-أردت أن أبكى ولكن لم تسعفنى دموعى
-أجمل البحار ذاك الذي لم نذهب إليه ...

بسمالله..!









دي مجموعة من الجاتوهات طيبة المذاق بعبعية المنظر ..
أرجو أن تصل إلى معدتكم في هدوء وبدون ضجيج ..
وبالهنا والشقا..!!

بل أنا لك..!


ابتسمت وهى تلملم أغراضها المتناثرة حولي
وقالت بشبح ابتسامة : لقد عادت إليك
قلت لها وأنا أراقب رحيلها: هي لم تغادر حتى تعود من جديد..!
وقفت تطيل النظر إلى عيني وقالت: الهذا الحد تحبها..؟!
قلت بزفرة شوق: بل أعشقها..أحياناً اعجز عن وصف حالها في قلبي..
تعتريني الحيرة وتعجز الحروف وتضمحل العبارات وأظل في لهفة أن أبوح لها بما في قلبي..!
تبسمت بالرغم من حزنها العميق وقالت: أشكرك على صدقك معي..
منذ أن أخبرتني أنني (لست لك)..!
ناولتها آخر أغراضها وقلت: الحق أقول لك..
لم يكن بوسع أي امرأة خلقها الله أن تحل محلها..
قلبي تم تفصيله على مقاسها هي فقط..
يحترق إن لامسته أصابع غير أصابعها..!
أغلقت حقيبتها وعلقتها بكتفها ومسحت دمعة سالت بالرغم عنها
وقالت: لم يبق بيننا غير كلمات الشكر..
قلت لها مبتسماً: الآن ستغادرين أوهامي وتفارقين كلمات حكاياتي..
أشكرك على ملازمتك لي كل هذه المدة التي غابت فيها حبيبتي..!
تبسمت وقالت: لا عليك..إنما أنا طبيبة حاولت وقف نزيف قلبك قدر استطاعتي حتى تعود حبيبتك وبيدها الترياق..
وقد عادت..
شكرتها ممتناً لها ولوحت لها بكفي وهي تحلق بعيداً مغادرة أرض الذاكرة
وفجأة قلت لها صائحاً: هل أراك مرة ثانية..!!
تبسمت وجاء صوتها من بعيد تقول: من وجد الحقيقة فارقته الأوهام وتلاشت من حياته الأحلام..!
ثم صاحت وحروفها تختلط بصوت رياح العدم: أغلق جراح قلبك.. ولا تنس إطفاء مصباح الماضي ..
ثم أكملت: وتذكر أن من أدرك يومه فلن يضيره أمسه، وأن حرارة الشمس تنسيك برد الليل..
وقالت بصوت متهدج: وداعاً ..
تبسمت وقلت لها بصوت لا يسمعه غيري: وداعاً..!!
ثم التفت إليها وقلت: حمداً لله أنك قد عدت إلىِّ يا زوجتي..
قالت مبتسمة: هل كان من الضروري أن احضر هذا المشهد..؟!
قلت لها وأنا ألثم أناملها برفق: كل ما أملكه هو لك..
قالت ضاحكة كأرق قطة: حتى أحلامك..؟!
قلت وأنا ألف خصرها بكلتا يدي: حتى أحلامي..!
قلنا نحن الاثنين في نفس واحد همساً: أحبك..
ضحكنا طويلاً ونحن نرد في ذات النفس الواحد: مواه اوسي..!

توقيع إتفاق حب..!


الطرف الأول: أتعهد لك يا زوجتي امام الخالق سبحانه ..
ان احسن معاملتك ..
وان يكون الصبر طريقي الي عقلك ..
وان احتويك بين جناحي قلبي وروحي وعقلي ..
والله على ما اقول شهيد..
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.
الطرف الثاني: اعدك زوجي العزيز ..
ان اكون لك الزوجة التي تحب ..
وتغدق عليك بحنانها ..
وتسير معك بدربك ..
وتتحمل معك قسوة الحياة ..
وتمتعك "برغدائها"*..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
برغدائها: يعني نعيمها..!

اللهم انا نشكو إليك


اللهم انا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على أشقائنا العرب والمسلمين..أنت رب المستضعفين وأنت ربنا إلى من تكلنا إلى مصر الشقيقة تتجهمنا أم إلى عدو صهيوني ملكته امرنا..إذا لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عفوك اقرب لنا..اللهم انا نلجأ إليك مما نكابد، ونفزع إليك من بطش عدونا، ونعتصم بك بعد أن تخلى عنا إخواننا، ونتوكل عليك فقد قطعوا عنا الماء والطعام وسفكوا دمائنا وأنت ارحم الراحمين..اللهم إن المسلمين قد فزعوا للغرب لقضاء حوائجهم وتفريج كرب أزمتهم المالية وتخفيف همومهم..وتخلوا عنا، اللهم انا لجأنا إليك وحدك لاشريك لك أنت ربنا وخالقنا ورازقنا ومقدر أمورنا ندعوك دعاء المضطرين وأنت تجيب المضطر إذا دعاه وندعوك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا..رفقاً بأطفالنا الراقدين في المستشفيات لا حول لهم ولا قوة إلا بك..ولا ذنب لهم إلا أنهم مسلمون فلسطينيون..فقد توقفت أجهزة الإنعاش في أجسادهم..وتساقطت من حولهم دموع الأطباء والأحباء..ولاحت ابتسامة الوداع من بين شفاههم الواهنة..وتوشك قلوبهم أن تودعنا بآخر خفقة نبض راحلة إليك..اللهم فرج همهم وكربهم واجعل لهم من كل ضيق مخرجا وكل هم فرجا..اللهم سخر لهذا الحصار من يرفعه وسخر لحريتنا من يردها لنا فانك ولي ذلك والقادر عليه..إنما أمرك إذا أردت شيئاً أن تقول له كن فيكون.. يا مدبر الأمور ومقدر الأقدار وعلام الغيوب اللهم قيض لأعراض المسلمات الحرائر من عبادك الصالحين من يدافع عنها ويصونها..ويعطف على أرملة فقدت زوجها شهيداً..ومسكيناً لا يجد ما يأكله..وطفلاً يتيماً هام على وجهه بعد استشهاد أبويه تحت ركام القصف الرهيب.. ينظر يمينه ويساره فلا يجد سوى الجوع والبرد وتسيل دمعة على خديه ووقف يمد للموت كفه الصغيرة.. بعد أن تخلي عنه المسلمون.. يا محي العظام وهي رميم يا مطعم الجنين في الأرحام..اللهم قد قصرت بنا أعمالنا وقيدتنا ذنوبنا..لكن عافيتك هي أوسع لنا..فرج همومنا وكرباتنا واجعل لنا من كل ضيق مخرجا وكل هم فرجا يا رب العالمين..آمين

كلمات


يسمعني.. حين يراقصني
كلمات.. ليست كالكلمات
يأخذني من تحت ذراعي
يزرعني في إحدى الغيمات
والمطر الأسود في عيني
يتساقط زخاتٍ.. زخات
يحملني معه.. يحملني
لمساءٍ وردي الشرفات
وأنا كالطفلة في يده
كالريشة تحملها النسمات
يحمل لي سبعة أقمارٍ
بيديه.. وحزمة أغنيات
يهديني شمساً.. يهديني
صيفاً.. وقطيع سنونوات
يخبرني أني تحفته
وأساوي آلاف النجمات
وبأني كنزُ.. وبأني
أجمل ما شاهد من لوحات
يروي أشياء.. تدوخني
تنسيني المرقص و الخطوات
كلمات .. تقلب تاريخي
تجعلني امرأةً .. في لحظات
يبني لي قصراً من وهم
لا أسكن فيه سوى لحظات
وأعود.. أعود لطاولتي
لا شيء معي.. إلا كلمات

أنت مصيري


لأنك مصيري
سأجعلك خمري
وكتابي
وقلمي
وسري
وانقش اسمك
على جدار
قلبي

أ

ح

ب

ك

شراب "ليلي"..!


قيس بن الملوح*
ـــــــــــــــــــــــ
أمر على الدولاب دولاب "ليــلى" ..
أقبــل ذا الشــراب و ذا الشـــراب ..
وما حــب الشرابــات شغفن قلــبي ..
ولكن حــب من لبــس الشراب ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*ابن الملوح 2008..!

أشرقتي..!


قد تختفين خلف سحابة الغضب حيناً من الوقت ..
لكنك ورغم هذا تظلين شمسي التي أشرقت في قلبي ..
أترقب تبدد السحب فيبدو لي نورك رويداً رويداً ..
تبتسمين ثم تضحكين فتزهر أوراق الريحان في أعماقي ..
فرشت لك من كلمات الحب طريقاً الي الروح ..
وظللته برموش عيني مخافة أن يحسدك القمر ..
وجعلت تنهيداتي نسائم تداعب خصلات شعرك ..
ولثمت بشفتيا مواضع قدمك التي مشت فوق عمري ..
وتلقفت بكفي دمعة فرح من عينك ووضعتها في قطيفتي ..
وأبصرت في قلبك طريقي فأسرعت الخطى نحوه ومشيت ..
لايهم من أخطأ ومن صمت ومن مد كفاً واحتوى بها الكف ..
المهم هو أني كنت قبل هذا أحبك ولا تسعفني الكلمات ..
والأن تخطيت مرتبة الحب وتجاوزت مقام العشق ..
وسافرت معك الي روحك بين حنايا قلبك ..
الى عوالم من طهر ونقاء وصفاء لم أراها من قبل ..
قطفت ورود وطفت مروج وتسلقت اماني وانتظرتك هناك ..
حتى أتيت تمدين يد الحب ولاحت إبتسامة على شفتيك ..
فمددت كفي الي كفك والتقطتها وانحنيت على كفك ولثمتها ..
ونظرت الي عينيك فنسيت في اي مكان انا واي زمان احتواني ..
أميرتي أنا لا اعرف سوى شئ واحد حينما أكون في بستانك ..
أني أحبك حبا لم يعهده بشر من قبل ولم يخطر على قلب عاشق ..
أريد أن أخيط لك من القلب فستاناً تتألقين به يوم زفافك الي قلبي ..
أريد أن أصنع لك من الروح وشاحاً ومن العين إكليلاً على شعرك ..
أقولها لك بصدق..لك ما مر من عمري..ولك زهراته الباقية..
دمت لي سكناً ومودة وفرح لا تنقضي بسمته على مر الزمان ..
خطيبك: أسامة،،،

الواقع والأمل


video

الصورة الأولي مشهد من الواقع بكل مرارته ...

والصورة الثانية مشهد من الأمل رغم الألم ...

video

هكذا قرأتك


هكذا قرأت حروف الاسم .. "سمسم"
السين الأولى: سحابة برد تثلج قلب ألهبته أحداث الدنيا
والميم: موكب من الفرح حمله بين كفيها
والسين الثانية: سماح وعفو ملأ به قلبه وخفض به جناحه توددًا إليها
والميم: مركب تدفعه نسمات الأمل في المستقبل
ترى .. كيف قرأتها أنت؟
....................................
التدوينة هدية من قلب خطيبتي مرمر

أنا "إتخطبت" يا رجالة..!

لكِ أشواقي وأوراقي ..
ولكِ أفكاري وحروفي ..
ولكِ أنهار من عشق ..
دافئ خبأته جفوني ..
أحبك وأعشق قربك ..
في عينك بدّدت همومي ..
وزال اليأس عن أمسي ..
وزال الخوف عن يومي ..
لا تخافي ضمة قلبي ..
لا تخافي مس جنوني ..
دعيني أحبك أميرتي ..
دعيني أعلنها للكونِ ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
وقع قلبي في الأسر .. و تمت خطبتي على المدونة الصحفية .. ( أميرة ) ..!
ربنا يجعلني خير زوج لك مرمر ..!

كائن..!


هناك كائن بسيط ...
وضعيف ...
إذا سعد ...
أشرقت الدنيا بالفرح ...
وإذا انكسر ...
انقبض الكيان بلحون الحزن...
...............................
تعليق: بحبك..!