لست لك



أهلاً يا شباب

فيما يلي مشاعر حقيقة

...................

سالت دمعة بالرغم عني...

مسحتها وأنا اتمتم: ماذا أفعل في هذا الزكام

وحبست دمعة أخري رغم إصرارها علي حريتها

رفعة ياقة معطفي الصوفي الثقيل...وتدثرت بكوفية...كانت تلتف حول رقبتي

كذكرياتي

تكاد ان تخنقني

الوقت: الساعة الخامسة إلا ربع مساءاً...وقت غروب الشمس...الشفق البرتقالي

يتسرب من حولنا...كطيف الذكريات

الظلام يمد عبائته متشفياً من آلامنا وأحزاننا

قالت "هي" لي: كنت تعلم أنها ليست لك

قلت لها: لا تلوميني علي قلب لا أملكه

قالت "هي" لي: أظن انك لا تحبني

قلت لها: ولا أكرهك كذلك

قالت "هي" لي: لكنها ماتت...قصة قد إنتهت

صرخت رغماً عني: لا...لم تنتهي...بل أحبها وسأظل...أحبها...أحبها...أتفهمين ما

أعني

صمتت وإنسالت دمعة منها...وأشاحت بوجهها عني

لحظات صمت...صار بعدها الظلام ثقيلاً لا يطاق...لزج...ممزوج بجرح غائر في

النفس

أصبحنا كشبحين ونحن واقفين أمام مقبرة زوجتي الأولي...شجرة التوت التي

زرعتها بالقرب منها...صارت في سن الشباب ...عمرها 23 عاماً

نفس عمرها يوم أن ماتت

قالت"هي" لي:ألن ننصرف...قد تأخر الوقت...والليل حل سريعاً

قلت لها وأنا أشعل قداحة قد أهدتها لي زوجتي الأولي: ليس قبل أن أشعل 23

شمعة...لتراها من داخل قبرها

قالت "هي" لي:إذاً لماذا تزوجتني

قلت لها: أنت أحببتني

قالت "هي" لي وقد تركت العنان لدموعها علي ضوء الشموع: لماذا إذاً لا

تحبني...نصف حبك لها

قلت لها: ومن منا يملك قلبه

جلست علي الحشائش النابتة أمام المقبرة: ليتني...أصاب بالسرطان كما

أصيبت...ليتني مت بعد عامين من زواجنا...كما ماتت...لكي تحبني كما أحببتها

أشفقت عليها وقلت وأنا اربت علي كتفها: لم أكن أحبها إشفاقاًعليها...لم أكن متصدقاً

عليها بعشقي لها

جذبتها برفق فقامت معي فأكملت حديثي: كانت الهواء الذي أتنفسه...كانت حياة

تجري في شراييني...كنت طفلها...عشيقها ...زوجها...وكانت بقعة الضوء الوحيدة

في حياتي
قالت "هي" ملتاعة: ماتت...ماتت...الا تفهم ذلك

قلت لها: لعلك تقصدين التحلل...الجسد...التراب...اللاشىء

أومأت برأسها فقلت: لم أكن أعشق الجسد فقط...كنت أعشق روح تسري في

داخله...عقل يهديني الطريق

إبتلعت ريقي وأنا أغالب مرارة في حلقي وتابعت: كانت بالنسبة لي كل شىء...أنا

بدونها هائم...ضائع...لا لون لي...لا طعم...ببساطة من دونها لا شىء

تراقصت الشموع رقصتها الأخيرة...وقد أفرغت جميع دموعها علي جدران

المقبرة...فقلت لها وأنا أضمها الي صدري...مشفقاً عليها: عليك أن تتفهمي موقفي

ومشاعري...الأمر ليس بيدي

قالت "هي" لي بصوت تخنقه الدموع: ليتني ما أحببتك...ليتني مت قبل هذا وكنت

نسياً منسياً

بكيتُ بحرقة وأنا أضمها الي صدري وقلت لها: ماذا افعل...أحبها... أحبها

قالت "هي" لي بصوت يقطر شفقة وحنو: من البداية ليست لك...أخبرتك عن مرضها

القاتل

فقلت وقد فقدت السيطرة علي مشاعري: ولكني أحببتها

قالت "هي" لي: تضرعت لك... لكي تتركها

فقلت لها: ولكني أحببتها

قالت "هي" لي: حتي آخر لحظة

قلت لها: حتي آخر لحظة

قالت "هي" لي: وفياً...أنت كنت

قلت لها: صابرة...23 سنة...كنت

تعانقنا في الظلام...وأختلطت أنفاسنا...ساخنة رغم هذا الجو العابث المعاند

قالت "هي" هامسة: أتعرف

قلت لها: ماذا

قالت"هي" مبتسمة رغم الظلام: لم أعد أغار عليك منها...بل صرت أحبها معك

قلت مستغرباً وقد لثمت كفيها برفق: ولما تحبيها ولم تعرفيها

قالت"هي" وقد تنهدت: إنسانة تستحق هذا الحب منك...بعد هذا العمر الطويل...لهي

إنسانة جديرة أن أنحني لها كأنثي

قلت لها مقاطعاً: تشفقين عليها

قالت"هي" محتدة: لا...بل إحتراماً لها...وإعترافاً...بأنها الوحيدة التي ملكت قلبك

بصدق...وإحتفظت به لنفسها

قلت لها وأنا أعانقها بحب هذه المرة: أحبك

قالت"هي" مبتسمة وقد إنسلت من بين يدي: حسبك...لستُ لك

5 عبرني:

أحمد شعبان يقول...

تصدق انته بايخ لما تتكلم جد
/
من سوء حظي أن اتعثر ف قصتك النهاردة بالذات
وأنا فعلاً بقالي كام يوم عمال بادفن ف أم جثة حب عابر
/
الفاتحة على روح كل العشاق، اللي عايشين زي الأموات تمام
/
:)
/

قطر الندي يقول...

علي فكره بوست بجد رائع و من اجمل 3 بوستات قرتهم النهارده علي قد ما الموضوع حاد لكن بجد طريقتك في كتابتة رائعه و بصراحه اكتر حاجه عجبتني فيه نهايته لانها واقعيه جداً.

koukawy يقول...

قصرت فيا00

Sampateek يقول...

كويس
مش انا لوحدي اللي نكدية
هههههه
كلنا بنحب نتلفح بالنكد شوية

بس بنرجع نلون وشنا بلون المهرج علشان الناس تفتكر اننا بنضحك


اكيد حرجع تاني
ابقى تعالى

اسامة عبد الرحيم يقول...

أحمد شعبان
من حقي أقولك "مالكش دعوة"...زي ما أنت بتقولها لي عندما ازورك
لكن علي اي حال..إن كان من سوء حظك التعثر في هذا البوست
لكنه كان لي علي العكس من ذلك
***************
العزيزة قطر الندي
شخصية شاعرية أنت
غارقة في الرومانسية
بس يارب تكوني بتعرفي السباحة كويس
***************
كوكي كاك
سعيد جداً إنها أثرت فيك
***************
سمباتيك
أحياناً يحتاج المرء أن يتوضأ من نبع البراءة والطهر الذي بدأ به مشواره في الحياة
وحقك عليا يا نكدية!!
***************
سلامي للجميع
ويارب يخليكو ليا جميعاً
وسلام بقا