وهنا كسروا الباب!!


قصة قصيرة ..مهداة الي صديق العمر فاشل أفندي...


أخرج يده من جيبه ونظر الي مجموعة من الصبية يقفون تحت يافطة كبيرة مهداة من المحافظة الي رئيس الجمهورية...
وبحروف كبيرة كتب علي اليافطة..."فكر جديد"...
إبتسم رغماً عنه وهو يري تحت اليافطة ..الصبية يتبادلون لفافة البانجو..المدعم!!
أكمل مسيره حتي وصل الي باب العقار...دلف الي ظلمة المدخل ..
سمع تاؤهات من ناحية "بير السلم"..أخرج الكبريت وقبل أن يشعل عوداً...أحس بعدة مطاوي تداعب ظهره وجنبه...
وسمع صوتاص أجش يقول له:
-كمل طلوعك ...ومالكش دعوة..!!
أكمل صعود الدرج منصاعاً رغماً عنه...
كانت قدماه تنتقلان من سلمة الي أخري بصعوبة وكأنه يجر أكياس من الرمل...
بينما كانت كفه اليسري تمسح جبين التربزين البارد...
وصل الي شقة جاره الأستاذ حسن عبد الدايم...
تسائل بينه وبين نفسه:
- تري كيف حاله الأن..وهل سيفرج عنه قريباً؟!..
إبتعد قليلاً عن الشقة وهو يمرر عينيه علي لافتة علقت علي الباب"الإسلام هو الحل"!!
تابع صعوده في حين تناغم حذاؤه مع أنين السلم الذي مرت عليه آلاف الأقدام منها من ترك أثراً ومنها من أصبح هو نفسه أثراً لا يذكر!!
سمع صوتاً يتسائل:
- مين طالع فوق؟!
أجاب علي الفور:
- أيوه يا حاجة ..ده أنا!!
- أنت مين يا بني وطالع تعمل إيه؟!
-انا مختار يا حاجه..
-إزيك يا مختار يابني..ايه اللي رجعك متأخر كده؟!
- ابداً يا حاجة ..مفيش حاجة..شوية شغل...
- طب يا مختار يابني ..جالك جواب من البلد..
وبيدين نافرة العروق..ناولته مظروف بدا عليه انه فتح قبل الأن!!
وقالت له :
-شفت القطط يا مختار يا بني..كلت النهاردة كمان كتكوتين من العشة..أعمل بس إيه ياربي؟!
تبسم رغماً عنه قائلاً:
-معلش يا حاجة..القطط بتسرق الكتاكيت..والبنوك..وقوت الغلابة..والفرحة من عيون الأطفال!!
غمغمت قائلة بعصبية:
-والنبي يا مختار يابني كلامك نصه مفهوم والنص التاني عامل زي بتوع النشرة في التلافزيون..!!
حياها ببضع كلمات ثم تابع صعوده..دلف الي شقته..وأغلق الباب من خلفه..ثم إرتمي..فوق مرتبة إسفنجية مهترئة...
تناول المظروف ...وفتحه وإلتهم الكلمات...
نحي الورقة جانباً وأغلق عينيه ...وفرد زراعيه عن آخرهما...وأخرج زفيراً حاراً...
ثم تمتم قائلاً :
-جميل غداً زيارة أخي في معتقل دمنهور...وبعده إعتصام نقابة الصحفيين..ومسيرة كفاية..وندوة المركز العربي..ياله من يوم!!
قام مترنحاً ودخل الحمام..توضأ..صلي سنة العشاء..
ردد وهو جالس علي سجادة الصلاة:
-اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين...
قام الي المطبخ ..تناول كوباً متسخاً ببقايا شاي لم يغسل بعد..
وضع الإبريق علي "السبرتاية" ..تأمل اللهب وهو يعبث بمؤخرة الإبريق..
صب الماء المغلي في الكوب ...جلس يتشفط بتلذذ...
أمسك بيده جريدة إسبوعية وقرأ مانشيت " ابن الريس في زيارة الي البيت الأبيض"!!
تبسم رغماً عنه قائلاً:
-إذاً بدأت طقوس التعميد..وإستجاب مكتب التنسيق في البيت الأبيض..!!
أمسك ورقة وإستل قلمه...وشرع يلاحق الأفكار التي تداعت في ذهنه..ليكتب قصة قصيرة..
دقائق حتي فرغ منها...لكنه وقف متحيراً..آي عنوان يختاره لها؟!
هنا سمع وقع أقدام تتسابق وتتلاحق علي الدرج بوحشية...
وقبل أن تمس أيدهم باب شقته المتصدع...بزغ العنوان في رأسه كومضة مصباح...
فشرع يكتب وهم يقتحمون شقته بزيهم المميز:
-"وهنا كسروا الباب"..!!
إنتهت القصــــــــــــــــــــــــــــــــــــة!!
بجد فاهمين حاجة؟!

2 عبرني:

tasneem يقول...

أه طبعا فاهمين ده هو أسلبوهم دايما و أن القصة كان عنوانها و هنا كسروا باب الشقة بس هما لما جم عندنا الحمد لله مكسروش باب الشقة و لاااااااا تترك مدونتك و سلامى لسهيلة كتييييييييييير و السلام عليكم

سمسم يقول...

تسنيم
*****
ربنا يكفيك شرهم

تحياتي