تصدق بمشاعرك..وتبرع بأحاسيسك


النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا حين يشكو إليه أحد شيئا يقدم له برنامجا عمليا، ليس مجرد وعظ وإرشاد فحسب، بل يدفعه إلى فعل شيء يغير الواقع الذي يشكوه صاحبه، أجد هذا حين يجيء الرجل يشكو إلى الرسول صلى الله عليه وسلم حاجته وفاقته، فيطلب منه أن يجمع ما عنده من أشياء قليلة، فيصنع مزادا لأشياء تعد تافهة في حياة الإنسان، ولكنه يبيعها بدرهمين، ويأمره أن يعطي أهله درهما يأكلون منه ويشربون، ويذهب ليشتري قدوما بالدرهم الآخر، ويساعده الرسول صلى الله عليه وسلم أن يكون عنده مهنة يتكسب منها من خلال جمع الحطب، ويحدد له برنامجا زمنيا -خمسة عشر يوما- ذهب الرجل وعمل، وتكسب، وأصبح من المتكسبين، وتحول من فرد عالة على المجتمع، إلى فرد منتج له دور فعال، ولو كان عمله قليلا.
كما ألحظ هذا حين يرى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا في المسجد في غير وقت صلاة، فيتساءل النبي صلى الله عليه وسلم عن السبب الذي جعله في المسجد في غير وقت صلاة، فيخبره الرجل بهموم لزمته، وديونه غلبته، فيرشده النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول حين يصبح وحين يمسي "اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال"، فيحافظ الرجل على هذا البرنامج الروحي الذي كان سببا في تغيير حياته من الأسوأ إلى الأحسن. وغير ذلك من المواقف.

وذلك الرجل الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو قسوة قلبه، فيرشده إلى أن يمسح على رأس اليتيم، إن قصد الإنسان بيت اليتيم، وسعيه، وكل خطوة يخطوها ابتغاء الأجر والثواب فيها ترقيق للقلوب، وإن سعي الجوارح للخير دائما فيه ما يلين ذلك القلب، وإن كان القلب هو ملاك الإنسان كله، فإن الجوارح العاملة بالخير تجعل سيدها في أحسن هيئة، وأفضل حال، بل تجبره على أن يكون حسنا كما الجوارح حسنة، فسعي القدم إلى بيت اليتيم، والجلوس معه، والحنو عليه، بمد اليد إلى رأسه، والمسح على شعره تعويضا له عن حنان الوالد الذي فقده، وأثر ذلك على قلب الطفل اليتيم من الراحة والطمأنينة والسكينة، فكان الجزاء من جنس العمل، راحة للبال، ولينا للقلب، وسعادة للنفس، وكما قال ربنا: (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان).

إن التصدق بالمشاعر، والتبرع بالأحاسيس، وعمل القلب قبل عمل الجوارح يزيل سواد القلب، وينظف ما داخله من دخن، ويخلصه مما شابه من سوء الفعل والقول، وكأن المسح على رأس اليتيم تجديد لنشاط القلب من جديد، وتخلية له من سواده، وتحلية له بعمل هو من أحب الأعمال إلى الله تعالى.
كما أن المسح على رأس اليتيم قد يدفع الإنسان إلى أن يزيد في هذا العمل، فربما كانت صدقة المشاعر دافعة لصدقة الأموال، فقد يصحب الزيارة تصدق بطعام أو شراب، أو كساء جديد لليتيم، أو صدقة من المال له، فيجمع الإنسان بين صدقة القلب وصدقة الجوارح، فيكون كل ما في الإنسان مشغولا بطاعة الله تعالى، والإحسان إلى الغير.
وإن كان لين القلب كجائزة من الجوائز الكبيرة، فإن هذه الجائزة قيمة؛ لأن الفعل الذي قام به المسلم ليس محصورا على نفسه، بل تعدى نفعه إلى الغير، وأي غير ينتفع به مثل اليتيم؟! فالذكر يلين القلب، ولكن ليس كالمسح على اليتيم؛ لأن المسح على رأس اليتيم ترجمة للذكر الصادق، بل هو ذكر عملي، كما قال تعالى: (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين).
وأن من ذكر الله، ذكره الله تعالى، ذكره باللسان، كما جاء في الحديث:" أنا مع عبدي إذا ذكرني، وتحركت بي شفتاه"، أو ذكره بفعله، بإتيان ما افترض الله تعالى في المقام الأول، ثم بفعل الطاعات غير المفروضة، والتي هي سبيل من سبل محبة الله تعالى، ورفعة الإنسان عنده سبحانه، وخاصة فيما يتعلق بالإحسان إلى الغير.
وإذا كان الشاعر الحكيم قد قال:
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ولطالما استعبد الإحسان إنسانا
فإن قصد الإنسان بالإحسان إلى الغير، نزل في قلب ذلك الغير منزلة حسنة، ووهبه الله تعالى لين قلبه وخشوعه.
وفي الحديث إشارة لطيفة إلى أن أعمال الإيمان ليست محصورة على العبادات وحدها، وإن كانت العبادات تأتي في القمة؛ فهناك من الأعمال ما يجب أن تصاحب العبادات، وخاصة فيما يتعلق بالسلوك والمعاملة مع الغير، ابتغاء رضوان الله تعالى.

وهذا الحد الذي ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم من مسح شعر اليتيم هو الحد الذي لا يستعصي على أحد، ويمكن أن يقوم به كل أحد، فمسح شعر رأس اليتيم يجلب لين القلب، أما كفالة اليتيم، فثوابها صحبة الحبيب صلى الله عليه وسلم، كما قال صلى الله عليه وسلم:" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا. وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا. (رواه البخاري)، ومع كون العمل الذي يقوم به الإنسان قليلا، لكن يقابله الثواب الكبير في الدنيا، من رقة القلب، ومن مصاحبة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، والسر في ذلك هو اليتيم، وكأن في اليتيم أسرارا يجب أن ننتبه إليها، وأن يتوجه المجتمع المسلم إلى هذا اليتيم، ليعوضه عما فقد من والده، حتى لا يشعر اليتيم بيتمه، فإن كان غير اليتيم معه والد واحد، فإن الإسلام يأمر أن يكون مع اليتيم آباء كثر، بل شجع على هذا بما لا يدع مجالا للتخلف عن الحصول على جائزة الله، وما يعرض عن هذا إلا قاسي القلب.
ولعلها دعوة لعلماء النفس أن يفسروا لنا، احتكاك الأصابع بشعر رأس اليتيم، وأثر ذلك نفسيا على كل من اليتيم ومن مسح على رأسه، فربما ساعدنا ذلك على تفهم سر لين القلب، لنكون أكثر فهما واطمئنانا لشرع ربنا.

11 عبرني:

Mohamed A. Ghaffar يقول...

اللهم أرزقنا صحبه الرسول صلىالله عليه وسلم عملاً لها لا قولاً ودعاء بها فقط

سمسم يقول...

محمد حبيبي
*********
اللهم آمين

تحياتي

غير معرف يقول...

قال الله تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"1
نعم جاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم
لينور العالم بنور الإسلام
ويشفي الصدور بلمساته الحانية،
ويمسح على القلوب بوصاياه ، فيملئوها بردا وسلاما

صلى الله وسلم وبارك عليه
ورزقنا اتباع سنته، والموت على ملته وبعثنا تحت لوائه، وأوردنا حوضه، ورزقنا صحبته في الفردوس الأعلى ،
بفضله ورحمته

اللهم آمين

بدوي

shayma يقول...

اللهم تقبل, اللهم تقبل ,اللهم تقبل.
بادعى من قلبي اننا نكون عند حسن ظن نبيناونشرب من يده عند الحوض ,انشاءالله .

أميرة البلطجية يقول...

يا سيدي
اهو ده الكلام
جزاك الله كل خير وربنا ينشر الخير على ايدك

nadiataha يقول...

جزاك الله خيرا
يارب كلامى يظهر بقى لى اسبوع كل البلوجرات مش بتشتغل معايا
حوريه

nadiataha يقول...

الحمد لله سمسم سره باتع
ما تتصورش انا فرحانه اد ايه انا كتبت لك تعليق حلو على موضوع الفول بالقشطه و ما عرفتش اوصله لما زهقت
و عند كل مدونات اللى اعرفهم حصل نفس الشىء
اشكرك و كل سنة و انت طيب سلم لى على كل حبايبك
حوريه

سمسم يقول...

بدوي
****
جزاكم الله خيراً

هذا ما عودتنا عليه دائماً

تحياتي

سمسم يقول...

شيماء
*****
اللهم تقبل اللهم تقبل اللهم تقبل

ايه يا بنتي الصربعة دي

علي مهلك شوية

هو الملايكة هتطير

خطوة عزيزة

تحياتي

سمسم يقول...

مولاتي
*****
تشكرات يا مولاتي

تحياتي

سمسم يقول...

العزيزة حورية
*************
يا فندم الحلو ما يكتبش غير الحلو

والعتب مش عليك

العتب علي برنامج البلوجر اللي ما

بيقدرش الحلوين

تحياتي يا عسل