يوميات من غزة(1)

جلست أم الطفل أمير - عشرة أعوام - وألف آه تحرق قلبها المكسور ودموعها التي لا تتوقف تعبر بألم مدى انكسارها وهي تفقد طفلها الصغير دون ذنب منه سوى أنه أحد سكان غزة المحاصرين..
13 يوما مرت كان فيها أمير ينتظر دخول الدواء إليه أو خروجه للعلاج من ذلك المعبر الوحيد الخاضع لسيطرة الاحتلال والذي ربما كان يكفل له الشفاء من مرضه.
الطفل أمير (شهيد الحصار) ظل يعاني بلا مغيث لصراخه الذي كان يملأ المستشفى، ولا ملبي لنداء وحرقة قلب والدته عليه وهو تراه يموت أمام عينيها دون رأفة بحالها وحال ابنها.
"أستيقظ من غيبوبته وهو ينادى "أمي أمي اقتربي منى وقبليني" ذلك كان أخر مشهد في مسلسل طويل من مرض الطفل ونكبة الأم التي ظلت بقلبها الحنون وإيمانها العميق لا حول لها ولا قوة.
لبت الأم النداء المتقطع لطفلها وهي تتمسك بأمل الحياة.
اتجهت نحوه فقبلها قبلة شعرت فيها بآلام صغيرها من مرضه.
أرادت الأم أن تخفى دموعها عن أمير فغيرت وجهتها لتجهش بالبكاء، وعندما عادت إليه لتناديه لكنه هذه المرة "لم يلب النداء".
رحل أمير عن دنيا الحصار مودعاً والدته بقبلة أخيرة.
"كان ينتظر من ضمير حي في هذا العالم الواسع أن يلبي ندائه وليساعده لكنه لم يجد.. ظل أسير حصار البشر الظالم حتى استسلم جسده المنهك لصرعة الموت بقدر ربه الرحيم به" ...كلمات لخصت بها أم أمير لحظات طفلها الأخيرة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللهم العن حكامنا العرب..عدد حبات المطر وعدد حبات الرمل..
اللهم احشرهم مع بوش والولمرت وهامان وفرعون..
اللهم فك اسرنا..لكي نفك اسر فلسطين..
اللهم آمين!

6 عبرني:

lonely يقول...

موقف العرب جميعا يدعو للاشمئزاز والحسره
لا اعلم ماهى حجتهم وما هو تخطيطهم
واى اهداف هذه التى تجعلهم فى هذا الصمت الذليل
لكم الله يا اهل غزه
هو نعم الوكيل
اللهم فرج كربهم وكرب المسلمين فى كل مكان
تحياتى

حوريه يقول...

آمين .. آمين .. آمين .. يارب العالمين
لا أجد ما أقوله و الله ..
مشاعر العجز و القهر لدرجة تدمير النفس و رفض الحياة تجتاحنى كلما رأيت أو قرأت هذا الواقع الاليم ..
نطمع فى رحمة الله و عدله ..
اشكرك اخى العزيز لمتابعتك و اهتمامك جزاك الله كل خير ...
حوريه

appy يقول...

صرخات تنبع من قلب كل أم مشفقة على أبائها في

قطاع غزة ، ففي ظل الإنتهاكات الصهيونية في بلدنا

الحبيب فلسطين تفرض الذئاب الجائعة ( إسرائيل )

حصارها على قطاع غزة و تمنع وصول الطاقة إلى

محطات توليد الكهرباء ؛ مما أدى إلى إنقطاع الكهرباء

عن قطاع غزة بالكامل !!

البرد القارس يفت كبد الفلسطينيين ، بل الدمع يتدفق و

يسيل من الجفون ، فالأطفال تصرح ، والرجال يقفون

صامتون لا يقدرون على شيء ، فليس بيديهم سوى

الدعاء شفقة ورحمة بذويهم

بيتنا القديم يقول...

lonely
......
نعم

لكم الله يا اهل غزة

وهو غالب علي امره ولكن اكثر الناس

لا يعلمون

بيتنا القديم يقول...

حوريه
.....
"نطمع فى رحمة الله و عدله"
.
.
.
أجل

فليتداركنا الله برحمته..!!

بيتنا القديم يقول...

appy
....
هم يموتون بالنيابة عنا

ونحن نمتنع عن مجرد دخول الطعام لهم

الله خالقهم ولن ينساهم