رسالة من أوباما..!


مِن أوباما..
لِجَميعِ الأعرابِ شُعوباً أو حُكّاما: -
قَرْعُ طَناجِرِكُمْ في بابي
أرهَقَني وَأطارَ صَوابي
افعَل هذا يا أوباما..
اترُك هذا يا أوباما ..
أمطِرْنا بَرْداً وسَلاما
يا أوباما..
وَفِّرْ للِعُريانِ حِزاما !!
يا أوباما..
خَصِّصْ للِطّاسَةِ حَمّاما!!
يا أوباما..
فَصِّلْ للِنَملَةِ بيجاما !!
يا أوباما..
قَرقَعَة نعلِكُ أحلاماً
وَتَقيء صَداها أوهَامَا
وَسُعارُ الضَّجّةِ مِن حَوْلي
لا يَخبو حتّى يتنامى
وَأنا رَجْلُ عِندي شُغْلٌ
أكثَرُ مِن وَقتِ بَطالَتكُمْ
أطوَلُ مِن حُكْمِ جَلالَتِكُمْ
فَدَعوني أُنذركُمْ بَدءاً
كَي أحظى بالعُذْر ختاما
لَستُ بِخادمِ مَن خَلَّفَكُمْ
لأُسِاطَ قُعوداً وَقياما
لَستُ أخاكُمْ حَتّى أُهْجى
إن أنَا لَمْ أصِلِ الأرحاما
لَستُ أباكُمْ حَتّى أُرجى
لأكِونَ عَلَيْكُمْ قَوّاما
وَعُروبَتُكُمْ لَمْ تَختَرْني
وَأنا ما اختَرتُ الإسلاما !
فَدَعوا غَيري يَتَبَنّاكُمْ
أو ظَلُّوا أبَداً أيتاما!
أنَا أُمثولَةُ شَعْبٍ يأبى
أن يَحكُمَهُ أحَدّ غَصبْا
و نِظامٍ يَحتَرِمُ الشَّعبا
وَأنا لَهُما لا غَيرِهِما
سأُقَطِّرُ قَلبي أنغاما
حَتّى لَو نَزَلَتْ أنغامي
فَوقَ مَسامِعِكُمْ..ألغاما!
فامتَثِلوا.. نُظُماً وَشُعوباً
وَاتَّخِذوا مَثَلي إلهاما
أمّا إن شِئتُمْ أن تَبقوا
في هذي الدُّنيا أنعاما
تَتَسوَّلُ أمْنَاً وَطَعاما
فَأُصارِحُكُمْ ... أنّي رَجُلُ
في كُلِّ مَحَطّاتِ حَياتي
لَمْ أُدخِلْ ضِمْنَ حِساباتي
أن أرعى، يوماً، أغناما !!
**************
أحمد مطر..!

4 عبرني:

على الطريق يقول...

فعلا
صدقت يا أوباما
:)

بيتنا القديم يقول...

مرمر
.....
يا بختك يا اوباما يا ابن المحظوظة

بثناء مرمر عليك..!!

إبسط يا عم...

رئيس أمريكا..ونولت رضى مرمر ..!

(:

يا مراكبي يقول...

هكذا نخن دائما .. نعشق رد الفعل وليس لدينا فعل .. ننتظر من الآخرين أن يعملوا لنا ما نريد .. فبالطبع لا تأتي الأمور كما نريدها نحن .. فما حك جلدك مثل ظفرك

بيتنا القديم يقول...

يا مراكبي
.........

أحسنت قولاً...

للأسف الجيل الحاكم إعتاد ذلك...

ويريد منا ان نكون كذلك...

ولكننا ولله الحمد لسنا كذلك ...

ولذلك ومع ذلك ...

"الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس

لا يعلمون"..

(:

دمت بخير ولا حرمنا الله من إسهاماتك في

بيتك القديم..!