والله طبيخك إتقدم يا حورية..!


السلام عليكم..
مساء الجمال..
بالأمس مثل أي فلاح بسيط تسلل إلى معمل الدكتور زويل..
جلست أراقب بشغف شديد تجربة الـ"فيمتو ملوخية" الرهيبة..
في مطبخ زوجتى حفظها الله ورعاها وجعل الجنة مثواها..
والحق أقول لكم..
أنه في الـ50 يوماً الماضية التى مرت بسلام "نسبي"..
لم يشتكي أحدهم من إبداعات زوجتي المطبخية..
أما اليوم فنحن بصدد عزومة أكثر من أحدهم..
دفعة واحدة..
زوجتى على أهبة الإستعداد..
أخذت موقعها خلف طاولة المطبخ ..
ومثل جنرال جيرماني يحترم تدمير مواقع الأعداء..
تمتمت بتفاصيل الخطة وراجعت الخريطة مراراً..
وبينما أخذت تتفقد مواقع الحلل في الجبهة..
خيل إليَّ ان أواني الطهي تراقبها مثل جنود حقيقيين..
خيم على المطبخ جو عسكري مشحون بأجواء حرب تموز..
بدأ العد التنازلي للمعركة المطبخية..
نظرت زوجتي نحوى نظرة ذات مغزي..
وتمتمت قبل أن تنخرط في اعمال الجبهة..
" ما دام الرب معي فلا يعوزُني شئ "..!!
قذفت أول حلة في طريقها بقذيفة من نوع "ماجي"..
وأسقطت ستة دجاجات بقبضة يدها خلال عدة ثوان..
وهشمت رؤوس الثوم والبصل وهى تدور في الهواء..
وقبل أن تلامس قدمها الأرض وبحركة كاراتيه رائعة..
ركلت كيس فارم فريتس فطرحته أرضاً وفتحت رأسه..
ثم هتفت في حللها..لتس جو..جو..جو..!
.......................
مرت ساعات..
ما بين طيخ وطاخ وطش..
الحلل والملاعق والسكاكين في حالة إشتباك مرير..
زوجتى منخرطة في التقطيع والتخريط والطحن..
قامت بطعنة مباغتة في قلب دجاجة حاولت الهرب..
دارت المسكينة حول نفسها وهي تحدق بزوجتي في ذهول..
قبل أن تسقط صريعة في أعماق حلة المرق..
شنت زوجتي هجوماً آخر بالأسلحة البيضاء..
استهدف على ما يبدو حزمة بقدونس حاولت التسلل..
واستحال المشهد معركة حقيقية من فيلم إبراهيم الأبيض..
....................
دقت ساعة القدر..
روائح المطبوخات أطلقت العنان لتخيلات الضيوف..
ما بين حالم بطيور مشوية تحلق فوق رأسه..
ومن خلفها اكواب الطحينة تلاحقها وقد برزت لها اجنحة..
وآخر يتخيل ديك رومي أسير يتصبب مرقاً ومقيداً بالحشو..
خلف قضبان السرفيس ينتظر تطبيق عقوبة الخيانة..
وثالث جنح به الخيال إلى العوم في بسين مملوء بالمرق..
أخذ القوم أماكنهم حول طاولة الطعام تحفهم الأماني..
وتعذبهم الروائح المتسللة من ثنايا فرن البوتجاز..
..................
وضعت الحلل أوزارها..
وتراصت الأطباق والأكواب في نظام بديع..
وكأنها نجوم رصعت السماء في ليلة بدون تلوث..
وفجأة..
أيون والله وفجأة ..
وبينما ارتفعت الملاعق والشوك والسكاكين..
إنقطع التيار الكهربائي بدون مقدمات..
وبموجب نظرية المؤامرة..
قلت أنها إحدى حركات وزير الكهربا..
واحد يقول لي ليه خمنت كده..
أقوله ده بقا نظام :
يا ناكلها أكلة فل يا نصوم إحنا الكل..
...................
لا أدرى ما تم بالضبط..
لكن صوت إرتطام الملاعق بالملاعق..
وصياح الأطباق تحت ضربات السكاكين..
جعلني أطمئن أن الأمر يسير بصورة جيدة..
علاوة أنه جعلني في مود فيلم الشيماء..
لما قريش كانت معزومة عند غطفان..
إحتفالاً بعيد تحرير اللات والعزى..
وأبرهة زي عوايده غلس ورخم عليهم..
وشال كباس النور وخلاها ضلمة..
...................
استيقظ ضمير وزير الكهربا وعاد التيار ..
ولكن بعد إنتهاء مراسم الأكل يعني بعد الهنا بسنة..
شاي الفانيليا رائحته تعبق المكان وجعلت منه تحفة رائعة..
الجميع اشترك في سرد حكايات خفيفة الدم..
تسابقت أكواب المثلجات تنافس القهوة والشايات..
والكل مسرور بما أكل وفي ذات الوقت..
يخمن ماذا أكل..؟!
..................
أنا : ياسلام على طبيخك الجميل..
هي: ميرسي
أنا: دا انتى طباخة ماهرة..
هي: قلنا ميرسي
أنا: اية الحلاوة دى..
هي: يا عم ميرسي
أنا: قال دليفرى قال مين قال الكلام الفاضى ده..
هي: والله ميرسي
أنا: شكلك جايبة طباخ فى البيت..
هي: والغالي عندك ميرسي
أنا: هههههه..
أنا بردو: تسلم ايدك يا قمرعلى الأكل الجميل..
أنا تاني: بس حلوة أوي سنبوسه لحم القرصان دي..
هي: معملتهاش..
أنا: يمكن ورق العنب وسلطة الزبادي..؟!
هي:بردو معملتهاش..!!
أنا حعيط: طب مش جايز الكنافة بالكريم كراميل والتشيز كيك..
هي بثقة مفرطة: يا حبيبي انا معملتش حاجه من دي خالص..
أنا أقاوم الإغماء: هاااااااااااااايل..أُمال إحنا أكلنا إيه..؟!
هي مندهشة: دي كانت كوارع وفراخ في الفرن ومحشي وكفتة مشوية..
ضحكت: تلائيكوا بس اتلغبطوا عشان الدنيا كانت ضلمة..!

8 عبرني:

حزينه يقول...

السلام عليكم

بوست جميل
بس الخلفيه مش مسهله القراءة

حزينه

Sharm يقول...

عنوان البوست فكرني بمواقف لا تعد ولا تحصى

أميرة يقول...

من على فوهة البركان
ووسط الاشتعال المطبحي
انطلقت باكورة الإبداع

وبكل فخر وأمل وشماتة أقولك يا زوجي العزيز

"لسه بكرة ياما هتشوف"

نياهاااااااااااااااا
ضحكة ماكرة

يا مراكبي يقول...

هي الكوارع عادي بيبقى طعمها زي الكنافة اللي بالقشطة .. بتحصل يعني وعديها وخلاص وخلي الباقي من عمرك يعدي على خير وكل وانت ساكت

:-)))))

قلب ينبض بالحب يقول...

ههههههههههه ماهو منه لله النور لو مكنش قطع كنت عرفت انك بتاكل كفيار وجمبري وكلاماري مش كنافة بالقشطة واللوز دمت ودام الود ما بنكم ودامت السعادة رفيق لكم

أيامنا الحلوة يقول...

ولسه ياما هتشوف ده اقل حاجة صدقني بكره لما تيجي تاكل مسقعة هتلاقيها بطعم بسبوسة بالسمن البلدي ادي النكهة الطبيعية ولا بلاش

نيييييها ربنا يخليكي لينا يامرمر يارافعة راسنا في مطبخ الزوجية

تحياتي

غير معرف يقول...

يفرحت مراتك بيييك

اسلوبك قوي جدا وتستحق كل تقدير واحترام .........بس اية حكاية كنافة بالكريم كراميل دي

بيتنا القديم يقول...

حزينة
......
غيرنا الخلفية يا فندم...
كل عام وانت بخير...
(:
*******
شارم
....
أكيد معدتك كمان فاكرة يا برنس...
حاول تنسى واهتم بالكمية ولا تهتم بالمضمون..!
(:
*******
مرمر
......
"نيااااهاهاههاها"...
زي ما يكون سمعت الضحكة دي قبل كده في كابوس...!
بس كان كابوس لذيذ...!
تك كير من البوتجاز..!
(:
*******
يا مراكبي
........
والله يا بشمهندي انا بردو قلت كده...
ثم ايه الفرق بين الكوارع والكنافة يعني؟!
أليس كلاهما حلويات...؟!
(:
كل عام وانت بخير
**********
بيبو
....
نعم بدليل أنه بعد عودة النور وجدت بقايا الكفيار والجمبري والكلاماري بيجري تحت السجادة خايف من الشبشب..!
(:
بكره نقعد عالحيطة ونسمع الظيطة..!
عقبالك..
(:
********
شرين
.....
"نياهاهاهاهاه"
ودي كمان كانت في الكابوس التاني الذى تلا الكابوي الأولاني بتاع"نيااااهاهاههاها"...!
(:
كله من ايد مرمر يهون الرك عالطعم مش عالمضمون...وعجبي..!
(:
عقبالك
**********
مجهول
....
ميرسي يا فندم...
حكاية الكنافة حكايه طويله
بدايتها ذكرى الليالى الجميله
وحرمانى منها مابين يوم وليله
ماليش يد فيهااااااااااا..!
(:
سيبك انت نورتيني..!
كل سنة وانت طيبـ..بة..!