الرجل الطفل..4


الرجل الطفل..
لم ولن ينسى حضن أمه وضماتها الغارقة في الحنان..
يكبر ويكبر ويظل هكذا ينمو جسده ويشق شنبه وجهه بالعرض..
إلا انه يتحرج في أن يطلب من أمه أن تفعل به كما كانت تفعل قديماً..
ويظل في قرارة نفسه يبحث عن الأم والحبيبة الموعودة..
حتى اذا ما هبطت عليه هديته من السماء..
ظل يحوم حولها متظاهراً بعدم الإهتمام برغبته الدفينة..
وفي لحظة قوة طفولية تضعف مقاومته الرجولية..
فينهار ملقياً نفسه بين ذراعيها ويعود اليه الشعور بالأمان..
مرة أخرى..

1 عبرني:

على الطريق يقول...

الأمــــــــــــــــان